]]>
خواطر :
ظللتنى تحت ظل السيف ترهبنى...حتى استغثتُ بأهل اللهِ والمَدَدِ... ( مقطع من انستنا يا أنيس الروح والجسدِ)...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السياسة الرعناء

بواسطة: فوزية بن حورية  |  بتاريخ: 2016-07-16 ، الوقت: 16:47:46
  • تقييم المقالة:
السياسة الرعناء

ليس بالغريب ولا بالعجيب ما حدث اليوم 15 جويلية 2016 بتركيا بل كان من المنتظر و المتوقع حدوث شيئا ما ضد الحكومة التركية و سياستها كمظاهرة شعبية او احتجاج سلمي او انقلاب عسكري في تركيا في اي لحظة كرد فعل تجاه سياستها المتعجرفة ضد العرب و المسلمين أولا جراء فتحها لمجالها الجوي لطائرات الحلفاء وأعداء العرب و المسلمين في حرب الخليج لقصف العراق وهدم بنيتها التحتية و قتل علمائها و العبث بمخزونها العلمي كالمكتبة الوطنية ومخابرها العلمية مثلا وآثارها وتراثها و تاريخها ككل واستعمارها إلى حد الان. وما يحدث الان بالعراق من سوء تسببت فيه تركيا من بعيد او من قريب وهي المسؤولية عن بعض منه وثانيا جراء سياستها الخارجية الرعناء ضد مصر و بعض الدول العربية الاخرى وخاصة تدخلاتها السافرة في شؤون الدولة السورية واستقطابها للإرهابيين و فتح حدودها مع سوريا وجعلها معبرا ممهدا اعز تمهيد للمقاتلين المتعددي الجنسيات و القادمين من كل حدب و صوب ضد الحكومة السورية. لو ان تركيا لم تتدخل في شؤون الدولة السورية و غيرها و ما تركت حدود دولتها معبرا للمحاربين القاصدين سوريا و ما ضج اردوغان بالأسد وكأنه غريمه أو عدوه اللدود أو منافسه في الحكم وما طالب بتنحيته ما حدث الانقلاب لكن انقرة تدخلت وتشدقت مطالبة بتنحية الأسد .

ولو ان الشعب لم يتضامن مع رئيسه لاصبحت تركيا اليوم وسوريا سوى في شق قلب الرحى. هذا الانقلاب كان كشك دبوس لاردوغان...عله يكون له درسا لن ينساه فيصحى ويعدل من سياسته.الانقلاب كان نتيجة حتمية لسياسة رعناء...فيكتفي بدولته وبتسوية اوضاع الاكراد ببلاده ولا يتعدى حدودها.

اردوغان صاحب اشارة الماسونية او لنقل رابعة كما يقولون، و التهديد و الوعيد و المطالب الدائم بازاحة بشار الاسد اراد ان يعبد طريق الامبراطورية العثمانية على جثث المسلمين و يكون كرسيها من جماجمهم. و على الباغي تدور الدوائر اللهم ثبت الحق وازهق الباطل.حق المسلمين الابرياء الذين قتلوا والذين شردوا دون ذنب اقترفوه وبعد اربع ساعات يفشل الانقلاب بعد نزول الشعب الى الشوارع منددا بالانقلاب وما نزلوا الى الشارع الا خوفا من تاجج الوضع فيصبحوا هم و الشعب السوري في خندق واحد . لقد استوعبوا الدرس من سوريا و اليمن وليبيا. لو ان اردوغان ما تدخل بشان سوريا ما حصل هذا الانقلاب. وما فشل الانقلاب الا بمشيئته سبحانه و تعالى اراد ان يرسي حكمته حتى لا تسقط دولة اسلامية اخرى في فخ الارهاب وبالتالي تزهق ارواح ابرياء و يشرد آخرون ويعاد سيناريو دموي جديد في المنظقة الساخنة.وما نزول الشعب الى الشارع مستنكرا الانقلاب و منددا بالانقلابيين الا بتسخير من الله لا تلبية لنداء اردوغان.

لو ان الانقلاب نجح لتفككت البلاد ولا التحقت بركب اليمن وليبيا و سوريا الحمد لله على فشله ، الحمد لله على حقن الدماء و حفظ الأرواح. فللشعب التركي كل الحق في الاحتفال... حافظوا على بلادهم و على أمنها وامنهم واستقرارها واستقرارهم . ففي الانقلاب تكمن الفوضى الخلاقة للدمار و الويلات والثبور  و الكوارث التي تفوق الكوارث الطبيعية حجما و دمارا. حيث ان الانسان افسد منه في الوجود لا وجود.  الحمد لله على سلامة الابرياء والا كان الشعب سيدفع فتورة سياسة سافرة.فاتورة حلم اردوغان باعادة الدولة العثمانية وسيطرته على الدول العربية و الاسلامية.حلم دفع ثمنه ابرياء نقموا على سياسته.الاديبة والكاتبة و الناقدة و الشاعرة فوزية بن حورية


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق