]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بالوثيقة ايران وراء زعزعة الامن في العراق و الشرق الاوسط .

بواسطة: احمد الخالدي  |  بتاريخ: 2016-07-15 ، الوقت: 22:23:31
  • تقييم المقالة:

بالوثيقة ايران وراء زعزعة الامن في العراق و الشرق الاوسط .

يوماً بعد يوم تنكشف الحقائق الجليلة عن الصورة البشعة للحكومة الايرانية و ما تكنه للشعوب العربية خاصة العراق من حقدٍ دفين تكاد تكون جذوره متأصلة في نفوس دمى تلك الحكومة الفاسدة وما تسعى إلى تحقيقه في اعادة بناء امجاد امبراطورية فارس التي قضى عليها ديننا الحنيف فقد اتخذت ايران من أجل تحقيق مآربها ابشع و اخس الاساليب الملتوية الكذب و النفاق السياسي بالرغم مما يُشاع عنها انها حكومة اسلامية و بالحقيقة أنها حكومة شيطانية ففي تصريح لرئيس حكومتها المدعو حسن روحاني الذي نقلته قناة العالم الفارسية بتاريخ 28/6/2016 فقد اكد روحاني على عدم رغبة ايران بالاعتداء على بلدان المنطقة قائلاً : ((فاننا لم ولن نفكر ابدا في الاعتداء على حقوق الآخرين )) و مشدداً في الوقت نفسه على حفظ أمن المنطقة و احترام ايران الكامل لجيرانها و عدم تدخلها في شؤونها و حق تقرير المصير جاء ذلك بقول روحاني في ذات اللقاء اعلاه :((ننا نتصدى للجماعات التي تحاول زعزعة امن المنطقة، وان ايران لا تنوي التدخل في شؤون اي بلد، كما لن نسمح للآخرين بالتدخل، وان على شعوب المنطقة ان تتمكن من اتخاذ القرارات بشأن مصير بلدانها.)) وهذا كله كذب و خداع و مكر و نفاق يُثبت صحته ما حملته الوثيقة السرية التي تداولتها وسائل الاعلام في الاونة الاخيرة و التي كشفت عن المساعِ الايرانية عبر قائد فيلق القدس المدعو قاسم سليماني أحد الاجنحة العسكرية للحرس الثوري و التي اوزعت فيها لعمليها السفاح الدكتاتور نوري المالكي بصفته زعيم حزب الدعوة الارهابي بزعزعة الامن و الاستقرار بالموصل ثاني كبريات المدن العراقية لضمان خلق الفتنة بين مكونات الشعب الاردني الشقيق سعياً منها لتحقيق مآربها الدنيئة و أهدافها الانتهازية التوسعية في الشرق الاوسط برمته فهذه هي تصريحات المسؤولين الايرانين بالعلن و نواياهم القذرة بالخفاء مما يثبت للعالم اجمع حقيقة تلك الدولة القائمة على الارهاب و خلق الفتن و استعباد الشعوب و سرقة خيراتها وما انعدام الامن و الامان في العراق خير شاهد و دليل تقف ايران خلفه و عبر مليشياتها الاجرامية المنضوية تحت امرة جنرالتها المحتلة للعراق تحت ذريعة مستشاريين أو مدربين عسكريين وهذا ما كشفه المرجع الصرخي في اكثر من مناسبة و محذراً الشعوب العربية و قياداتها السياسية من خطر ايران المتنامي يوماً بعد يوم داعياً تلك القيادات إلى ضرورة توحيد جهودهم باتخاذ موقفاً حازماً وعلى مختلف الاصعدة و الميادين سواء بالجامعة العربية ومن ثم طرق ابواب الامم المتحدة من خلال اصدار قرار دولي يلزم ايران بالخروج من اللعبة نهائياً للحد من اطماعها التوسعية و نهجها الاستكباري الاستعماري لبعض الدول العربية و ابرزها العراق جاء ذلك بمشروع الخلاص الذي كشف عنه الصرخي في 8/6/2015 قائلاً : ((إصدار قرار صريح وواضح وشديد اللهجة يطالب إيران بالخروج نهائيا من اللّعبة في العراق حيث أنّ إيران المحتل والمتدخّل الأكبر والأشرس والأقسى والأجرم والأفحش والأقبح )) .

فها هي حقيقة ايران وقد اميط اللثام عنها و انكشفت نواياها الرامية إلى استعباد المنطقة برمتها إفلم يأن الاوان يا قادة العرب لقطع دابر الاطماع الاستعمارية و التوسعية الايرانية في المنطقة ؟؟؟؟ 

https://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?p=1048973084

 

بقلم // احمد الخالدي

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق