]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ذكرياتي مع الزبلول

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2016-07-15 ، الوقت: 15:18:50
  • تقييم المقالة:

ذكرياتي مع الزّبلول 

البشير بوكثير 

كنتُ أسلخ وقتا طويلا من عطلتي الصيفية في شَـــيِّ الذّرة والذي نسمّيه - نحن قبيلة السّحامدة - بالزّبلول بينما في مناطق أخرى يسمى بالكبوب او لُكْبال، ولايمكن أن أصف لكم تلك النّشوة التي تنتابني حين تبدأ حبّاته بإصدار فرقعات مُحبّبة إلى النّفس توشك أنْ تُحيي رميم الرّمس ولو عشتَها أخي الحبيب بالأمس لأنستْكَ مفرقعات هذا الجيل التي جرّت الكوارث والويل.

وتجدني من السعادة كالمهبول حين يتهافت الزّبائن الكرام على اقتناء هذا الزبلول ، ويمتلئ جرابي بحصاد المحصول.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق