]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نحن العرب متوحدون دون ان نعلم

بواسطة: Elrateb Bader  |  بتاريخ: 2011-12-28 ، الوقت: 19:01:46
  • تقييم المقالة:

نحن العرب من زمان نطالب بالحدة العربية من اجل لم الشمل العربي ومجابهة العدو الصهيوني وتحرير فلسطين وما الي ذلك من مطالب ..شعارات كان الاجداد والاباء يرددونها  شعب واحد لا شعبين من مراكش للبحرين .حرية اشتراكية وحدة. فلسطين عربية  . هذة المشاعر العربية التي تنادي بها الشعوب كانت تجهظها الحكومات . ولدت الوحدة بين مصر وسوريا وبكل اسف لم تطول .ومن ثم بدات هناك محاولات توحد بين مصر وليبيا ومن ثم بين ليبيا وتونس . وبين ليبيا والجزائر كلها عبارة عن محاولات غير مدروسة الغرض منها قيادة دولة تحرج الدولة الاخري امام شعبها وبقية الشعب العربي. ان الوحدة التي تطالب بها شعوبنا العربية لا يمكن ان تتحقق في وجود عقلية حكامنا المتخوفين من ضياع سلطاتهم وثرواتهم المتمتعين بها واسرهم وما يصل شعوبهم عبارة عن مرتبات العاملون بالدولة او علي هيئة اكراميات توزع من السيد الحاكم في اعياد ميلادة . الاستقلال  الاعياد الدينية  . كل الشعوب العربية معاناتها واحدة .سوي صاحبة الامكانات او قليلة الامكانات والسبب في ذلك راجع الي غياب المشاعر الوطنية بين قادة دولنا العربية الذين يلتقون في السنة مرة دون ان تكون هناك اية نتائج وطنية تقرب الشعوب بعضها البعض او حتي تسهيل اجراءلت الدخول والخروج بين المواطنين.اللهم تجد بعض النجاحات بين الحكومات فيما يتعلق بالجوانب الامنية وتسليم المواطنين المجرمين الي حكوماتهم وهنا الاجرام المقصود بة السياسيون الذين يعتبروا معارضين ومطاردين طالما موجودين في دولة عربية.وكذلك اصحاب الفكر الديني والمؤيدين لتكوين الاحزاب بالعالم العربي .عموما كل هذة الامور كانت سببا في تاخر وتحقيق حلم المواطن العربي بالوحدة بين حكومات العرب . الا انني اخالف شعبنا العربي واقول  ( اننا متحدون رغم انف الحكومات دون ان نعلم ) فنحن العرب متوجدون بلغة عربية واحدة . ديننا الاسلام .كوادر  دولنا موحدة وزارات مكتضة بالموظفين .جميعها لا تملك ما تعطية للمواطن .واضرب مثلا بوزارة الصناعة او وزارة النفط .الاقتصاد .الزراعة . العدل . الدفاع وغيرها عبارة عن مسميات تجد المواطن لا صلة لة بهذة الوزارات بل لا يعرف اسماء وزراؤها ولا حتي عناوينها .شرطتنا العربية  سياستها الارهابية واحدة داخل السجون وخارجة وقد عشنا هذا التوحد اثناء تفجر ثوراتنا العربية لعام 2011م في كل من تونس . مصر .ليبيا .اليمن. سوريا. البحرين . وما شاهدناة في احتجاجات المغرب والجزائر .مناهجنا الدراسية موحدة .شهادات عليا في كل التخصصات لا طعم لها ولا لون .شهادات الدكتوراة في العالم العربي اكثر من دول الغرب. ولكن تجد معظمها في جوانب ذات اهمية لعالمنا العربي ولكن تعطي الشهادات مجاملة بانتهاء مدة سنوات الدراسة  وبذلك تجد نتائج هذة الشهادات تكاد لا تذكر مثل دكتوراة في مجالات التربية البدنية والرياضية . اين نتائج هذة الشهادات في عالمنا العربي وتخلفنا في جميع الرياضات دون تحديد وما الدورة العربية الاحيرة التي اقيمة في قطر الادليل علي ذلك شخص واحد يتدرب حارج بلدة في دولة غربية يحصد خمسة عشر ميدالية ذهبية لوجدة .في الوقت الذي تجد فية دول عربية بوزاراتها وما صرفتة استعدادا لهذة البطولة لم تحقق ما حققة السباح التونسي. اليس هذا عيبا في شهاداتنا ومناهجنا الدراسية التي لم تتغير .جامعاتنا العربية التي نصرف علي مبانيها المليارات وتعطي طلابها شهادات الدكتوراة تجد  احيانا جامعاتنا وقطاعاتنا توفد طلابا من اجل الماجستير والدكتورة للخارج انها قمة المتناقضاة في عالمنا العربي .واعتبر هذة التناقضاة جزء من وحدتنا العربية في الفكر والبناء . دولنا العربية تجد تاشيراتهامهيأة ومبسطة لغير العربي سوي من اجل السياحة او من اجل فرص العمل .عموما اننا متوحدون رغم انف الحكومات في كل الامور السلبية التي من اجلها تفجرت الثوراة العربية والتي تعتبر ناقص خطر لكل حكومات العرب من اجل ان تنتبة وتصلح حال شعوبها وتتحد الحكومات من اجل التعاون وتقارب الشعوب وتتوحد الامكانات لننهض بعالمنا العربي المتخلف في امور عدة .والاستفادة من الخبرات العربية ويكون للعرب سوق مشترك قد يقرب وجهات النظر وتكون ضربة البداية . ما اجملنا نحن العرب اذا ما عملنا وفق عروبتنا وما ينادي بة ديننا الاسلام السمح .ان العرب متوحدون فعلا ما يحتاجونة هو تفعيل الجوانب الاجابية واصلاح الجوانب السلبية فستكون وحدتنا تلقائية لا تحتاج الي قرارات ولا مؤتمرات تعديل في السياسات ليس الا .ادعو من اللة العلي القدير ان يصلح حال زعمائنا ويهديهم للخير من اجل اعلاء كلمة العرب والاسلام ودمج الشعوب في اليات ومنتديات جديدة لتختلط الشعوب وتتصاهر ونكون بلد عربي واحد اشاء اللة . بدر  بنغازي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق