]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

القيادة لا تصلح في صنم !!

بواسطة: احمد الملا  |  بتاريخ: 2016-07-11 ، الوقت: 21:31:25
  • تقييم المقالة:
القيادة هي القدرة على التأثير في الأفراد لجعلهم يرغبون في أنجاز أهداف المجموعة التي ينتمي لها هؤلاء الأفراد, وهذا يعني إن القائد يجب أن يكون متفاعلاً وله القدرة على التأثير على الأفراد الذين انقادوا له من حيث القدرة العقلية والذكاء والعلمية والخطاب والإندكاك في المجتمع بصورة تجعل هذا القائد يكون جزءً من المجتمع ومطلعاً على كل شاردة وواردة فيه ويمتلك سرعة البديهية في إيجاد الحلول ومعالجة كل ما يصيب المجتمع أو المجموعة من أخطاء أو فتن أو مشاكل, ويكون هو مصدر إلهام المجموعة التي يقودها والعنصر الفاعل والمؤثر فيها وهو القلب النابض.   وهذا يعني أن القيادة لها شروط لا يمكن تجاوزها وإلا فلا يمكن أن تصح تلك القيادة ولا يصلح حال المجموعة التي تتبع هذا القائد الذي يفتقد لتلك الشروط, فما هو نفع القائد إذا كان منعزلاً عن مجموعته وغير مهتماً بها ولا يملك المؤهل اللازم بأن يكون قائداً ولا يمتلك العلمية ولا الذكاء ويقدم مصلحته الشخصية على مصلحة المجموعة, وغير منخرط في المجتمع ولا مطلع على كل ما يجري فيه من أحداث ولا يعطي الحلول لكل المشاكل التي تعصف بمجموعته ولا يستطيع أن يدفع شبهة أو فتنة تحرف مجموعته أو المجتمع الذي يقوده عن جادة الصواب, فمثل هكذا قائد لا يختلف تماماً عن الأصنام التي كانت تُعبد في زمن الجاهلية إلا أن الفرق هو هذا القائد هو عبارة عن بشر وفيه روح والصنم من الحجارة لا روح فيه, لكن الدور القيادي هو متاشبه, هذا ضرره للمجتمع كبير ولا يعود على مجموعته بالنفع والفائدة والصنم كذلك.   فالقائد الذي يتصف بصفات الصنم لا يمكن أن يصلح للقيادة ولا يمكن للمجتمع المنقاد له أن يتطور أو يتقدم أو على الأقل أن يحصن نفسه من الفتن والمشاكل, ولنا في العراق خير شاهد ودليل, فالعراق الآن يرزح تحت ضل قيادة دينية كهنوتية صنمية, قيادة منعزلة تماماً عن الشارع العراقي, تقدم مصلحتها الشخصية على مصلحة المجتمع, لا تملك أي مؤهل علمي في تخصصها الديني وفي أي تخصص آخر, لا تملك أي خطاب ديني أو سياسي وإن كان هناك خطاب صدر منها فهو لم يصدر عن دراسة للواقع والأحداث وإنما وفق رغبات الذين نصبوها كقائد ممن اشتروها بالأموال, قيادة عاجزة عن إثبات علميتها ونسبها, قيادة لا تتحدث بلغة المجتمع الذي تقوده, قيادة لم يراها أحد وهي تلقي خطاب أو خطبة أو تعطي محاضرة ارشادية أو دينية أو سياسية, قيادة فضلت التواري بالحجب والإنعزال عن المجتمع, قيادة كل ما قدمته للمجتمع هو المجازر والموت وطبقة سياسية فاسدة ومفسدة, قيادة جعلت المحتلين يسرحون ويمرحون في أرض العراق بدون أي رادع, قيادة اختصت فقط بكنز الأموال وتقبيل الأيدي, قيادة مبتعدة كل البعد عن المعنى الحقيقي للقيادة التي يريدها الله سبحانه وتعالى أو التي يريدها الإنسان لخدمته وقيادته بالشكل الذي يحفظ كرامته وإنسانيته وحقوقه.   هذه هي قيادة السيستاني ومرجعية ومؤسسة السيستاني للمجتمع العراقي وهذا أمر لا يختلف عليه اثنان إلا المعاندين أو ممن يعبدون هذه المرجعية الصنمية الذين ينظرون لها بقدسية ويجعلونها بمثابة الإله والرب تعبد من دون الله سبحانه وتعالى, فالقيادة الحقيقية وكما يقول المرجع العراقي الصرخي الحسني في المحاضرة الخامسة من بحث " السيستاني ما قبل المهد إلى ما بعد اللحد " {{... أين السيستاني من منهج وسلوك وعلوم الشهيدين الأستاذين الصدرين رحمهما الله؟!! وأين هو من المظلوميات والمصائب والقتل الذي وقع عليهما؟!! وأين هو مما صدر عنهما من مواقف وأقوال وإرشادات ونصائح ونواهي وتحذيرات؟!! قال الأستاذ المعلم السيد محمد باقر الصدر(رضي الله عنه): إنّ القيادة لا تصْلَحُ إلّا في ثلاثة أمور: إما نبيٍّ مرسل، أو إمامٍ معصومٍ، أو مجتهدٍ أعلم، وفي خلاف ذلك يا أيها السيستاني فإنها قيادةُ ضلال !!! واتّباعَها ضلال !!! والسيد الأستاذ محمد محمد صادق الصدر يقول: كل من تصدى لقيادة المجتمع وهو ليس بمجتهد، أكبه الله على منخريه في قَعْر جهنم كائنـًا من كان حتى لو كان من أفضل فضلاء الحوزة !! وأنا أقسم وأجزم بأنك لست بمجتهد ولست من فضلاء الحوزة...}}.   وواقع الحال يُثبت ذلك فلا يوجد عند السيستاني أي دليل على إجتهاده ولا يملك أي دليل يخص ذلك الأمر, وكل ما موجود من عناوين لكتب وبحوث هي أما مجرد عناوين لا يوجد لها أي مصداق خارجي مطبوع أو مخطوط أو مسجل على كاسيت صوتي أو شريط فيديو, وكذلك هي عناوين لبحوث طلبة الحوزة وليس له بل حتى الرسالة العملية هي ليست له وإنما لأبي القاسم الخوئي وهذا بشهادة السيستاني نفسه الذي قال في مقدمتها ( هذه الرسالة طبقا لفتاوى أبو القاسم الخوئي ) وهذا يعني أن السيستاني لا يوجد عنده جهد في أي بحث فقهي أو أصولي يدل على اجتهاده فضلاً عن أعلميته, فكيف يكون قائداً ؟ إن كان يفتقر لأهم شرط من شروط القيادة الدينية, وكذلك يفتقر ويفتقد لكل الشروط الأخرى للقيادة وكما بينا في معرض المقال فهل يصح أن يكون قائداً ؟ فهو كالصنم والقيادة لا تصح في الصنم.         بقلم :: احمد الملا
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق