]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

داعش وتفجير المسجد النبوي !

بواسطة: تركي محمد الثبيتي  |  بتاريخ: 2016-07-10 ، الوقت: 12:29:23
  • تقييم المقالة:

   هذا العنوان اخترته رغم ما فيه من قسوة وألم بعد ما فعلته داعش من اعتداء آثم على الحرم النبوي الشريف، هذا العنوان حرك مشاعري المختلطة بالحزن والأسى والغضب مما فعله هؤلاء من جُرم عظيم بحق بلادهم ومقدساتها الإسلامية. الاعتداء على المسجد النبوي ليس اعتداء على المملكة فحسب بل هو اعتداء متوحش على الإسلام وانتهاك صارخ وفي شهر فضيل على المسلمين.

هؤلاء «الخوارج» ينتشرون كالسرطان في جميع العالم ولعل آخرها تفجير مطار أتاتورك في تركيا ومن ثم تفجير الكرادة في العراق وكذلك كشف الخلية الإرهابية المجرمة في الكويت. إن جميع دول العالم تعاني من هذا الداء الذي استشرى فيها إلا أن إيران وإسرائيل لا تعاني منه! حاول الخوارج خلال الأيام القليلة الماضية تعكير صفو السعوديين والمقيمين وإضفاء صبغة الحزن والألم على عيدهم القادم من خلال التفجيرات التي أحدثوها في عدد من المدن ابتداء بمدينة جدة ومن ثم محاولة تفجير مسجد فرج العمران في مدينة القطيف ومن ثم التفجير في مواقف سيارات قوات الطوارئ بالقرب من الحرم النبوي الشريف من الجهة الجنوبية. هؤلاء المجرمون يحاولون أن ينشروا عبثهم وإجرامهم في جميع أنحاء العالم وأن يمارسوا الإرهاب على جميع الشعوب والبلدان لإثبات أنهم موجودون ولا يمكن أن يتم القضاء عليهم، ولكنهم بالتأكيد لن يستطيعوا فرض إجرامهم على هذا العالم المتحضر غير القابل لهمجية هؤلاء. فتلك الفئة الباغية المتخلفة يمكن أن تقوم بهذا العبث، ولكن التاريخ أثبت أن هؤلاء المجرمين سوف ينتهون إلى مزبلة التاريخ، لأن هذا العالم خُلق لاجتثاث فكر هؤلاء ومن على شاكلتهم من الميليشيات والجماعات الإرهابية المتطرفة الأخرى.

      تركي محمد الثبيتي  turk14001400@   
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق