]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كلمة الدكتور الأستاذ : علي ملاحي حامعة الجزائر

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-07-08 ، الوقت: 06:23:43
  • تقييم المقالة:


أشهد بمحبة غالية مشحونة بوجدان دافئ .وأنا اقرأ بقلبي وعقلي كلمات شاعر جكيم وأديب مخلص للكلمة وناقد ذكي مفتوح على الثقافة العربية واليونانية ،مثقل بهم الجزائر ..متصل الى حد الطهارة بأدرار الفيحاء ..محبوب ومحب ..مجروح الى حد الكبرياء في وجدانه المتألق بصمت نادر ..الى حد التلذذ بالمحنة ..يداوي بالكلمات الرقيقة الحانية كل ابناء الجنوب ،،يبث فيهم الامل ويعيد على مسامعهم ذكريات الثورة وذريات الطفولة ..وبحرقة غير معلنة يرسل زفرات أدرارية ممعنة في السؤال ..وقد قرأته ..وللوهلة الاولى تجاذبت معه اطراف الحديث ، وعانقت لوعته ..وسرحت مع كلماته الحبيبة الى حد الانتشاء ..وتساءلت لماذا لايكون اسمه ياقوتة الابداع ..؟؟اليس من حق هذا الادراري النبيه الحالم بالدخول عميقا في أجضان الجزائر ان يتنفس على صفحات الابداع ..الا يحق لهذا المبدع ان ينقش اسمه بخط ذهبي ..ألم يحن الوقت ليكون بن دحو العقيد عريسا بين عرسان الابداع ..؟تساءلت كثيرا وانا أشد على يده بحبور ، أكلمه من بعيد ومن قريب من خلال نصوصه الشعرية والمسرحية والنقدية ..الفذة ..ابحث ..واحاول فهم بن دحو العقيد ..الذي عرفه اصدقاؤه وزملاؤه في المدرسة مفتوحا على الفيزياء لا على الادب ثم استاذا للفيزاء لا استاذا للادب ..ولايلبث ان يطل على الجميع بقصائد عميقة محملة بأشجان ادرارية خارقة ..ويا ما ابتسمت وان اشعل معه عاطفتي الادبية وألوّن الكلمات المتدفقة على لسانه بحرارة نادرة ..مذهلة ..لم أجامله ولم يكن عناقي لابداعه نزوة عابرة ..وكم يسعدني ان يكون ابداع بن دحو العقيد ورقة عمل حميمة في ملتقى رائع تعطيه حقه المهضوم ..كثيرا كثيرا ..وحسبي ان تسارع الى ذلك جامعة ادرار قبل ان تحتفي به جامعات اخرى ..انه ظاهرة ابداعية عالية ..وحالة وجدانية فائقة ..وبعيدا عن كل المزايدات فقد احببت الرجل ..وتمنيت كثيرا ان يجمعنا كأس شاي - على الاقل - وهو الذي عرفته منذ 1999.. أشكره بمزيد من الحب والاخلاص وامد له يدي ..وبيننا ابتسامة دافئة وعناق جميل وحب رباني عن بعد ..
شخصية العدد رقم :05 / الزميل الدكتور الأستاد الشاعر الناقد :علي ملاحي
الحديث حول هده الشخصية ,حديث يجمغ بين الحلم والعلم ,بين الواقع والخيال...صديق لم أره قط في حياتي الا من خلال وسائل الإعلام الخفيفة والثقيلة ,اي وسائب الإعلام المكتوبة والمسموعة والمرئية / اي من خلال الجرائد والإداعة والتلفزيون....تعود معرغتي بهدا الشخص الإنسان الأكثر من صديق والأكثر من أخ الى حصة أداعية بالإداعة الوطنية الجزائرية ,حصة اداعية تدوم صاعة من البث ,مواضيعها حول ادب الناشئة والشباب,وكان دلك مطلع التسعينيات...,وكان برنامجا محلياومغاربيا بامتياز.برنامج ناجح,لم اسمع له نظير حتى الساعة...كنت كغيري يوم داك من الشباب في بداية كتاباتي نترقب الجرائد والإداعات...وكتبت الى الأستاد الدكتور علي ملاحي ,ولم تدوم المدة خمسة عشر يوما لنسمه هبر امواج اثير الإداعة الوطتية الجزائرية ,وعبر برنامج اقلام على الدرب ساعة كاملة حول شخصي ,وكم فرحت وسعدت واكثر عندما سمع الجيران والمقربون وولاية ادرار كافة الحصة بقدها وقديدها ومن تمة كانت انظلاقة الإبداعية عبلا امواج الأثير....وازادادت اواصل الصداقة بيني وبين الأستاد الدكتور علي ملاحي عن بعد بعد ان تعدر مقابلتي معه وجها لوجه ...وكأن شاءت الظروف والأقدار ان نبقة غلى هدا الإتصال الصوفي الرباني لشيئ ولأمر في داته......,كم فوجئت ايضا عندما فجأني الأستاد الدكتور علي ملاحي ثانية بارساله الي كتابه اقلام على الدرب وخصني به بحصة الأسد وكأن الشاعر الناقد علي ملاحي التمس طبعي وحالاتي النفسية وكنت متصدر الكتاب بقراءات نقدية لم أر ميبلها قط في حياتي.
ما عساني ان اقول وجميع اقوالي اراها لن تستوفي ما قدموا لي هده الوجوه المتنورة ....,قدموا لي يد المساعدة الإبداغية من جميع ابوابها....ثم مادا نقول لصديق حميم لم تره عيني الا عبر وسائل الإعلام...اقول في هدا الشهر الفضيل الله يفتحها في وجهك الدكتور الأستاد علي كلاحي ..ايها الرجل الإنسان الحر النزيه...ومن جهة اخرى الحمد لله مهما يكن نقول ات الجزائر بخير عندما تجد رجالا ونساء امثال االأستاد الدكتور الشاعر الناقد علي ملاحي....فضلوا ان يقدموا الأخرين على انفسهم حتى ولو كانت بهم خصاصة.....جعلها الله في ميزان حسناتكم وجغلكم الله دخرا للبلاد والعباد ونتمنى لك كل صحة وعاغية ولكافة اسرتك الكريمة بالصحة والعمر المديد والسعادة والرفاهية....آمين يا رب العالمين.

شخصية العدد رقم :05 / الزميل الدكتور الأستاد الشاعر الناقد :علي ملاحي
الحديث حول هده الشخصية ,حديث يجمغ بين الحلم والعلم ,بين الواقع والخيال...صديق لم أره قط في...

ملاحظة / منشور خاص للدكتور علي ملاحي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق