]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الرّاعي والخمّاس

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-07-07 ، الوقت: 19:39:12
  • تقييم المقالة:

الراعي والخمّاس
========
جاء على لسان القاموس الشعبي الجزائري : (( الراعي والحمّاس تخاصموا على انتاع الناس )).
والعجيب والغريب وفي يوم عبد او في يوم كريهة أن تجد أنوف ليست لهم ناقة ولا جمل تغوص في خصوصيات الاشخاص الى اخمص قدميها , وهي تحاول ان تتدخل في متاع الناس , تحلل على هذا وتحرم على ذاك....تحسب دائما الحساب الخطأ في المكان الخطأ للشخص الخطأ. ورفم انها تعرف نفسها جيدا و أكثر من غيرها بأنها في طريق الخطأ و انها لا محالة ستجابه الحائط , إلا انها يأخذها العزة بالإثم وتحاول ان تحارب السماء والارض على سنن الخالق على الخلق.
ورغم الإنتكاسة تلو الإنتكاسة....والفشل تلو الفشل...كما هو يعلو محياهم صبحا ومساء , ورغم ان اللعبة اصبحت مكشوفة....يحاولون عبثا ان ينفخوا بالروح التي قضت نحبها منذ البداية أنفاس أخيرة بلا طائل , ومع هذا اليائسين منهم لم يعد لهم إلا تحندق الإنتكاسات والتقوقع على الذات والمرض الذي ينخر النفس ويتقوقع على الذات والبدن. فتراه مصفرا...بائسا...شقيا... يطلب النجدة من اعماق اعماق ذاته ولن يجدها....يستفيث بالؤمضاء....يستظل بالهجير....عقةبته معه أنى ما كان...و انى ما رحل..., كونه دخل معتركا ليس في حيزه ومجاله الجغرافي الحيوي ولا الأخلاقي ولا الإجتماعي.
يبقى بالأخير الأخير الأفراد ايضا تخطط ولكن من ليس له شيئا يخطط للفشل...مما ينعكس عليه سلبا نحطما للذات وللنفس و للعقل.... فتراه مذهولا...مندهشا ...مقيدا...مصفدا....أسيرا...قلقا يحسد الديك على بيضة الديك.... يخطط لنفسه...سطرح اللغز ويفك ويحل على مقاسه الثقافي والاجتماعي , وعندما يتأكد من فشله النهائي يؤلها الى اسباب دينية ثم ينكسر.
أمام هذا الوضع البائس الإجتماعي الذي يرى الفنجان من جانب واحد فقط....او يريد ان يحول فشله على الجميع , لا ينطبق عليه إلا المثل الشعبي الجزائري : (( الراعي والخمّاس تعاركوا او تخاصموا على انتاع الناس ))....!
بل الأدهى والأمر ان تجده الراعي والخمّاس في آن واحد.... بينما المالك الحقيقي على رابية ( قس بن ساعدة ) يترقب الأحداث كون بالأمر خيانة....!.

 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق