]]>
خواطر :
إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دروب لها حكايا *طيف امرأه*

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2016-07-04 ، الوقت: 10:30:21
  • تقييم المقالة:

 

 

كثيرة هي القلوب التي تخشى ما وراء المنعطفات 

لا تمتلك من الفضول ولا الإثارة , حتى مجرد ومضة لفكرة ,,

فالدروب تتعرج ,, وتتلوى كما الحبال البحرية  , ولا نستدركها إلا بعد فوات آوان.

فمن منّا توقف عن المسير ؟! ولم يكمل مشواره إلا بعدما حان الرحيل؟!

 

 

 

و عندما تحاكي الدروب خطواتك ..

وترهقها حواراتك.. تحاول الجري لاهثا ..

خوفا من ظلالك بغمرة المحاولة تتقلص كل اتجاهاتك

تغدو الغمامة الحاملة خيرا ..سراب من وجهة نظرك


دبيب حرفك يتحور كما جدلة افاعي ..تحيط بك


عندها ...تخلى عن محاولاتك ..واترك كل أمرك


بيد من يقلق بشأنك .
.

 

 

 

ولأنها بعض بقايا....

 

دانت لها ...الدروب بإخلاص.
 

 

 

بعض القلوب ..كالدروب 

 

لا تعرف ما وراء الإلتواء .. ومتى يحن إنحناؤها.  

  

 

 

              وبعضها مبهج يسر ناظرك  وعند أول مشوار ..

 

لا تميزه من الغموض الذي يعتريه  فكرا ومعاملة واسلوب حوار.

 

 

         

 

  وبعضها .. يبدو لك ضبابا يغشاه ضباب

  لكنه يحمل بين طيات جوانبه

  مصابيحا تدلك على ما بداخله بطريقة  تحذير ..

وتنبيه...كي لا تتعرقل في المسير والإكتشاف.

 

  طيف امرأه..... ويتبع   
   


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق