]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما يتبع شهر رمضان المبارك.

بواسطة: لمى السياري  |  بتاريخ: 2016-07-03 ، الوقت: 23:31:27
  • تقييم المقالة:
  ها نحن هنا نقف على مشارف رحلتنا الرمضانية السنوية غير مودعين بل فاؤزين -بإذن الله- على أمل إستقباله في عامنا القادم مستبشيرًا به خيرًا وراجين من المولى القبول الحسن. لكن الرحل تتبعها الرحل، فلم ولن نبرح بعد من السير على دربنا الإيماني وطقوسه الروحانية، فإن شهر رمضان المبارك يتبعه عبادات وطاعات بعضها فُرضت على العبد وسُسنَّ له بعضها الآخر، هي كما يلي:                                                                                      أولًا- الزكاة:  هي ركن من أركان الإسلام وفريضة إسلامية فرضها الله على عباده المسلمين تطهيرًا لأموالهم وقلوبهم وسبيلًا لإظهار العبد شكره لربه بفطره بعد إنقاء رمضان وإتمامه لصيامه، ووجهًا من أوجه الثناء على الله على ما وهبه من مال وجاه وغيرها، أيضًا إشراك العبد المغتني لأخيه المسلم في فرحته وطعامه ليوم العيد. وقد خصَّ الله مظهري الزكاة بالغنيمة من كل بر وبشرهم بالفوز بالفردوس الأعلى، عندما قال سبحانه في الآية الأولى من سورة المؤمنون: {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ}، ثم ذكر بعدها عدة صفات من ضمنها {وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ}.                                                                                                يبدأ وقت إظهار زكاة الفطر من اليوم الثمن والعشرون من شهر رمضان إلى وقت صلاة العيد، والواجب إخراجها أُكلًا لا نقدًا من طعام أو أرز أو تمر أو مما شرعه ديننا الحنيف، ومقدارها صاع واحد من قوت البلد أي ثلاثة كيلو غرامات على سبيل التقريب والقياس.                                                      ثانيًا- يوم العيد: فضَّل الله يوم العيد على سائر أيام السنة الهجرية وخصَّه بسُننٍ آدابٍ تميزه عما سواه، فهو يجدد الفرح ويبهج الروح وجُعل التسامح أبرز مقاصده وإزالة الناس لخلافاتهم فيما بينهم وتنقية أفئدتهم من البغضاء والكراهية والحث على العمل بقول الله عزَّ وجل: {فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا} [سورة البقرة، آية 109].                                                                                                                                                                               لقد ميز الله الأمة الإسلامية بعيديها الفطر والأضحى عن غيرها من الأمم ويشهد على تمييزها قول نبينا المصطفى لأبي بكر رضي الله عنه: "يَا أبا بَكرٍ، إنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عيدًا وَهَذا عيدُنَا."، [رواه مسلم]. ويعد يوم عيد الفطر، يوم أكل وشرب وفرح، فينبغي على المسلم أن يُظهر فرحته ويتزين بإغتساله وتطبيه ولبسه للجديد. أيضًا أن يحتفل مع الأهل والأصحاب في حدود المعقول من غير تبذير وإسراف ولا تقتير وتعسير. وأعظم ما يفعله العبد في هذا اليوم الجليل أن يصل رِحمه ويهنئ أقاربه ولو بإتصال هاتفي أو رسالة نصية بعيدًا عن تلك المبادئ الخاطئة كالمعاملة بالمثل أو التقاضي بالقول والفعل؛ درءًا من ألا تتحول تلكم الآداب المعنوبة إلى أدوات مادية. كذلك يُسن إهداء الناس وتوزيع العطايا على الناس عامة والأقارب والأطفال والفقراء منهم خاصة. ويستحب الأكل صباح العيد وأن تكون وترًا كثلاث تمراتً أو أي عدد فردي كان إتباعًا لسنة نبينا محمد ثم الخروج لأداء صلاة العيد؛ لما فيها من فضلٍ كريم وأجر وفير ويستبشر بالعيد خيرًا لنفسه خاصة وللعالم الإسلامي أجمع.                                                                                                                              ثالثًا- صيام قضاء رمضان ثم أيام الست: يجب على المسلم أن يقضي ما عليه من صيامه لأيام رمضان سواء كان بسبب عذر شرعي-للمرأة- ،وضع صحي، ظرف سفر وتنقل أو أي عذر يبيح الفقه الإسلامي للمسلم الإفطار فيه، قبل شروعه في صيام الست؛ لأنه لا يصح تقديم سنة على فرض. ثم بعد ذلك يُباح له صيام ستٍّ من شوال محتسبًا لثوابها السخي وإقتداءًا بنبينا محمد عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم وتطبيقًا لحديث الشريف "مَنْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ كَانَ كَصِيَامِ الدَّهْرِ."، [رواه مسلم].                                                                                                                                                   أخرهم وأهمهم، أن نداوم على الطاعات في وقتها وأن نعبد الله في كل أشهر السنة وأيامها فكل عمر العبد ملك لربه. أن نحرص على ألا يكون شهر رمضان هو خِتام قربنا من ربنا تعالى، ونهاية جِدنا وكدنا في عبادته على الوجه الذي يرضاه، وآخر عهدنا بكتابه الكريم.
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق