]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الكتاب الورقي أم الإلكتروني

بواسطة: آخر فكرة ...قبل تفجير حزامي الناسف  |  بتاريخ: 2016-06-24 ، الوقت: 20:51:06
  • تقييم المقالة:

إن الأغلبية الساحقة من القراء تفضل الكتاب الورقي بحكم الطقوس الآدبية التي تكون في قرائته و لمسه و تقليب صفحاته ... لكن واقع الحال يقول أن الكتاب الورقي في انقراض يوما بعد يوم ، و إن لم ينقرض فسينقرض الآدباء ... ، لماذا ؟

.

لأن الكتاب الورقي يخالف التطور المعلوماتي و التكنولوجي الذي شهدته الأرض في السنين و فضل أن يبقى بنسخته التقليدية القديمة ، لكن هذه النسخة التقليدية هي ما قلصت من جمهوره و خلقت عزوفا كبيرا عن القراءة في أوساط العالم العربي ، و لأنه دخل في منافسة مع الهواتف الذكية و الأفلام و الأغاني ...  نتيجتها الخسارة الكاسحة التي أدت لاحتضاره و ستؤذي لهلاكه .

.

التطور التكنولوجي كسفينة نوح من لم يلحق الركب سيهلك ، و سيستثنى و يضعف و يحصر بين أقليات قليلة ستحاول إنعاشه إلى أن يموت ، لذلك فالكتاب الورقي مهما قاوم التطور التكنلوجي المهول فمصيره الحتمي هو الموت و الإنقراض ، و هذا الموت نشهده الان أمام أعيننا... ، و التطور التكنلوجي يمتاز بالمجانية و بالسهولة و اليسر بالبحث في غوغل ، و الوصول لشيء بنقرة على الموقع ، في حين ان الكتاب الورقي مازال يحتاج لتنقل من مكتبة لأخرى و البحث عنه بين رفوفها ، بالإضافة إلى دفع ثمن معين مقابله .

.

هذا بخصوص القارئ أما بخصوص المؤلف فإن الطبع و النشر الورقي وصل لأعلى درجات فشله و لم يعد له إلا القليل لينهار ، و دور الطبع و النشر تلزم القارئ على دفع كل تكاليف الطبع لأنها تعلم أن الكتب تجارة خاسرة و عائداتها ضئيلة جدا بإستثناء حالات خاصة جدا خصوصا في الروايات ، و حتى الكتب القليلة التي تجد دعما ماديا من طرف وزارة الثقافة في بعض الدول العربية تجد مشكلا حقيقيا في النشر و تبقى حبيسة رفوف مكتبات معدودة ، و يصعب على الناشر نشر المؤلف الأدبي على نطاق واسع ، لأنه كيف لشخص من عدن أن يشتري مؤلفا من الدار البيضاء أو تلمسان او قرطاج او الإسكندرية او جدة ... ، بإستثناء المعارض السنوية التي تلزم القارئ على انتظار المعرض الدولي في بلده ليأخد مشقة الذهاب و البحث عنه لشرائه ، و في الأخير كل ما قيل يثبت أن الآدب صار مجبرا على ركوب التطور و الإعتماد على الكتب الإلكترونية pdfو إلا فسيتجاوزه التاريخ و يجعله بين أقليات محددة .

  .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق