]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ومْشيتي فيها...

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2016-06-24 ، الوقت: 13:57:49
  • تقييم المقالة:

 

 

(ومْشيتي فيها).. أنتَ.. وأنا.. وغيرُنا، من السادة المشاهدين المغاربة، وغير السادة أيضاً، فحتى الأطفال الذين لم يبلغوا الحلم والأميين (مْشوْا فيها)!!

فما هذه البرامج التي تبثُّها القناة الأولى والثانية، وتعْرِضُها على المتفرِّجين المغاربة، وتريدُ أنْ تُضْحِكهم من خلالها، وتزرعَ في نفوسهم الفرحة والمتعة والفائدة؟

لا فرحة.. لا متعة.. لا فائدة.. ولا ضحك.

لأنَّ الضحك الذي يسودُ في هذه البرامج، هو الضحكُ على المواطنين المغاربة، واعتبارهم أغْبى شعبٍ في العالم، أو أنهم لا يعقلون، ولا يتفكرون، ولا يفرِّقون بين الفن والعفن، ولا يميزون بين الفنانين الموهوبين وبين الدَّجالين الكذابين، ويستطيعون صبراً على متابعة ضيوفٍ ثقلاء، ودخلاء على البرامج، لا يملكون أيَّ رصيدٍ من الفن والثقافة، ولا يتمتعون بأدنى حسٍّ فكاهي أو درامي، فقط "يدفشون"، ويُهرِّجون، ويَخبطون خبْط عشواء في الكلام، والحوار، والسيناريو، والتمثيل، والإخراج، ومعالجة قضايا تافهة، وبعيدة كل البعد عن هموم المواطنين المغاربة، أو أحلامهم، وتطلعاتهم...

مْشينا فيها.. والهاءُ تعودُ على قنواتنا التلفزيونية المغربية؛ لأنَّ ما تعرضه علينا في رمضان خاصة، وغير رمضان، يعطي صورةً واضحةً بأنَّ المشتغلين في هذه القنوات إمَّا أنهم أطفال يلعبون ويمرحون في الاستوديوهات وفضاءات التصوير، وبذلك رُفعَ عنهم القلم، وحبَّذا لو نزل على رؤوسهم القدمُ، أو أنهم يعتبروننا مثل أفراد القبائل البدائية القديمة، نفغرُ أفواهَنا من الدَّهشة وشَللِ الوعْي والتفكير أمام الشاشات، ونتصوَّرُ أن الذين يتحركون فيها وينطقون آلهةٌ أو شياطين، لا مفرَّ لنا من الركوع أمامهم، والتصفيق لهم عند كل كلمة أو حركة.

(ومْشيتي فيها) أيها المشاهدُ المغربي...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق