]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لتنمو المنورة بدون الأقنعة

بواسطة: فواز فهد  |  بتاريخ: 2016-06-21 ، الوقت: 20:08:15
  • تقييم المقالة:

يحكى أن ملك استدعى أحد وزرائه فقال له : جئني بمئة كاذب وسأعطيك مئة دينار

لم يتكلم الوزير وغادر مسرعا وعاد بمئة إعلامي !

وحتى لا تفكر كثيرا فقد أخذ المئة دينار وصرفها في رحلة لتركيا بين خمرا و "رش"

 

بعد أعوام قضيتها بين الكتابة والإعلام وبعض "الخرابيط" الأخرى لابد أن اعترف أن المجال كله قائم على من يكذب أكثر "وأنا أولهم"

ليس الأمر أني أوهم الناس بدعوتي للحق والحجة البيضاء وأنا أقوم بعكس هذا, فما هذه إلا واحدة منها

بل زاد الأمر حتى أصبحت أرتدي الأقنعة باحتراف شديد, ولا يعلم أحد من أنا

قبل فترة قليلة أحد من عملت معهم رآني مع أصدقائي وأخبرهم بفواز وقبل فواز أستاذ

أيام وهم يضحكون كيف لهذا الفواز أن يكون أستاذ

وعلى النقيض هو لم يفهم جيدا كيف لهذا الفواز الذي يحوي إبداع -على حسب وجهة نظره- يكون بين أصدقائه هكذا !

هو ولا هم ولا أنا حتى نفهم لماذا نختلف بين مكان وأخر

حتى الوجوه تغيرني , فبقائي مع من هم حولي في عملي بسيط وهادئ وعابر قبل أن يدخل الغريب أعتاب عملنا, فأتحول للمؤدب الثقيل الذي يفكر قبل أن يتحدث

وهكذا أعيش !!

لأول مرة أكتب عن هذا, وربما لهذا أجد حرجاً وأنا أكتب عنه

حتى أني بدأت أفكر كيف سيخرج ومن سيقرأ الآن,

 ألم أقل لكم أني أخشى أن تكشف أقنعتي مسبقا !

 

في أحد الأندية الرياضية أعرف موظف اسمه محمد .. دائما نتجادل عن الزواج وحقوق الرجل , بما أن المرأة أخذت كامل حقوقها ومازالت تطمع -بطبعها- للمزيد .

محمد عرف أني أكتب وسألني أن يقرأ لي فلم أتردد وأعطيته وذهبت, في يوم أخر رأني وسألني بلطف فواز , أنت تكتب ولكني أريد أن اسألك سؤال وأجبني بصدق

هل أنت طبيعي ؟

طبيعي هذه لغير الناطقين بلغة الشارع .. تعني رجل لا يستخدم المخدرات

بعد ضحكة بسيطة سألته: لماذا هذا السؤال؟

فأجاب بسرعة: لم أرى إعلامي في حياتي وتعمقت معه الا وجدته بجيب بفعله عن سؤالي بكلمة لا !

حسنا سأجيبه بـ "طبيعي" طبعا !

وربما كان قناع !

 

كنت في دورة إخراج أعلامي تحت مظلة نماء المنورة قبل أيام

ولأني كنت أعلم أكثر ما يقال هناك كنت أقضي وقتي وأنا استرق السمع بين الموجودين

مما سمعت أحد من يمتهن الإذاعة قال لأحد الكتاب ما رأيك أن نسافر الأسبوع القادم أو بعد العيد

فأجابه مسرعا أنا كاتب , وأنت لن تقوى على "صياعة" الكتاب !

هكذا وبكل صراحة .

 

وبما أن الشيء بالشيء يذكر

فقد وجدت بعض "الصادقين" هناك أيضا

وحتى يصل لك ما أقول فنماء ما هي إلا وقف خيري يسعى بكل جهد لدعم برامج تخدم المدينة المنورة بكل التفاصيل التي يمكنك تخيلها

رأيت منها دعمهم الإعلام الجديد و التي كنت في أحد دوراتها

وربما ترى بعينك أن هناك من يعمل في هذا المجال بهدوء وبقوة في وقت واحد

فما هناك وما سيقدم سيخدم المدينة كثيرا وربما نرى أشياء عظيمة تخرج من بين يديهم قريبا

كل هذا وهم لا تسمع لهم همسا ولا ترى "هياط" إعلامي

فالأستاذ ربيع حافظ القائم على رأس الهرم أستطيع أن أحلف ولن أجرح صيامي بأنه من أفضل من رأيتهم في هذا المجال خلقا وورعا وأدبا

حتى أني أسأل نفسي أحيانا ماذا يفعل هنا ؟

ربما الخطاء منه وربما مني !

وربما نحن بحاجة من يطلب برأس مئة كاذب حتى نرى أغلبنا هناك !

ثم إنه لـ بس !


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق