]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الفنجان المكسور

بواسطة: ماجد بكار أبو إياس  |  بتاريخ: 2016-06-21 ، الوقت: 10:03:01
  • تقييم المقالة:

الفنجان المكسور..

قالت لي أمي: حين ولدتُكَ أرادت الداية دهنك بالزيت، فجاءت أختك بفنجانٍ مملوءٍ زيتًا، وحين اقتربتْ تعثرتْ ووقع الفنجان؛ إلا أنه لم يتحطّم كلُّه، بل انكسر شيء من فمه، فصار كالأهتم. ملأته أختي زيتًا وجاءت به من جديد، نظرت إليه الداية وضحكتْ، ثم طفرت من عينها دمعة. سألتها أمي: ما بكِ؟ فقالت: فنجانه مكسور! لم أفهم معنى عبارتها، مثلما لم تفهم أمي حينها، فسألتها: ما معنى ذلك؟ فضحكت أمي، ثم طفرت من عينيها دمعة!


وفي الثانوية زرت زميلي طارق نجم، كان يشرب القهوة بنهم، ولم أكن أستسيغها، فقلت له: كيف تشربها سادة بدون سكر؟ فأجاب: ''القهوة قهوة، والسكّر سكّر. ما رأيك أن تجرب؟'' قلت: هات. فراغ إلى أهله وجاء بفنجان ملأه لي، وقال: تفضلْ. أمسكت الفنجان ورفعت الفنجان إلى فمي، فضحكت، ثم طفرت من عيني دمعة. فسألني: ما بكَ؟ فقلت: فنجاني مكسور!


أدمنت القهوة، وكان أكثر شربي لها بفناجين مكسورة، لم ألاحظ ذلك ابتداءً، ثم أخذت ألاحظ ذلك كل مرة، حتى صرت أتفقد كل فنجان يقدم إلي لأجد فيه كسرًا أو عيبًا أو نقصًا!


وحين دخلت مكتب محاميّتي الفاتنة، التي جئت أعرض عليها نفسي، سألتني: ماذا تشرب؟ ولأني أحب القهوة أردت أن أطلبها؛ لكني غيرت رأيي وأجبتُ: كأس عصير. فقالت بلهجة آمرة: بل سأعدُّ لك القهوة بيدي، وهززتُ رأسي موافقًا!انحنت أمامي وركّزت عينيها في عينيَّ، وقالت: أعرف أنك تحبّ القهوة، وأنا ارتويت من العصير.


قدمتْ لي فنجانًا قائلة: باركْ لي، لقد كُتِبَ كتابي البارحة. فأنزلت عيني عنها، ونظرت إلى فنجاني، وضحكتُ، ثم طفرتْ من عيني دمعةٌ. فتساءلتْ: ما بكَ؟ فأشرتُ إليه وقلت: فنجاني مكسور!                             


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق