]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في انتظار " بالونات فك الحصار"...

بواسطة: بلقسام حمدان العربي الإدريسي  |  بتاريخ: 2016-06-21 ، الوقت: 09:48:25
  • تقييم المقالة:
 

في الحقيقة منذ مدة ليست بقصيرة و أنا منعزل عن العالم الافتراضي و السبب خط الاشتراك الذي أدفع مستحقاته بانتظام وبدون أي تأخر خارج الخدمة أو بمعنى معطل ...

والسبب العطل لا تعلمه سوى الجهة المحتكرة للخدمة و ليست ملزمة باطلاع الزبون عن السبب العطل أو حتى عن المدة التقديرية التي على الزبون انتظارها كي يتم إصلاحه  ...

لأن ، كما تم ذكره في موضوع سابق ، الزبون في العالم العربي بصفة عامة مهمته الوحيدة هو الدفع و ليس من حقه أن يعلم أو أن يختار و الأمور التجارية و الخدماتية تدار بسعر "الانفتاح" لكن بعقلية 'الاحتكار" و "الانغلاق"...

قلت خط معطل و لكن أدفع مستحقاته لأني لو  أتوقف عن الدفع فيصبح سبب العطل "عدم دفع المستحقات" لذلك بقيت على شعرة معاوية و لجأت إلى حل مؤقت عدت من خلاله إلى "عالمي الافتراضي" و عزائي الوحيد إني وجدت من افتقد  غيابي و يسأل  عن سبب هذا الغياب عكس الجهة التي تقبض و لا تسأل...

و عزائي الآخر ،  منذ مدة قرأت موضوعا مثيرا ألا وهو أن أصحاب الفكر و المبادرة يفكرون بجدية بالغة بل انتقلوا إلى مرحلة التنفيذ النظري ، ألا و هو نزع الاحتكار عن الانترنت و جعله في متناول الجميع بدون أي وسيط...

الفكرة أو المشروع هو إطلاق بالونات ضخمة في أعالي الفضاء تجوب الأقطاب الأربعة للكرة الأرضية تقدم  خدمات الانترنت بالمجان ...

بمعنى ، المشترك "المجاني" لا يتطلب منه سوى شراء صحن مثل "صحون البرابول" وتوجيها في اتجاه تلك البالونات ليجد نفسه داخل الشبكة بدون أي عائق أو حاجز "احتكاري" ...

من شدة اشتياقي للفكرة أصبحت أسهر معظم الليالي على سطح منزلي أراقب الفضاء الواسع عسى أن المح بالونا من تلك البالونات ، حتى أصبح يتخيل لي أن تلك النجوم الساطعة هي البالونات جاءت لفك الحصار...

 

 

 

 

بلقسام حمدان العربي الإدريسي

21.06.2016          


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق