]]>
خواطر :
سألت البهائم ذئبا دموعه تنهمرُ...ما أبكاك يا ذئب ، أهو العجز أم قلة الحال...في زمن كثرة الذئابُ واشتد فيه الازدحامُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طقس الكتابة

بواسطة: ماجد بكار أبو إياس  |  بتاريخ: 2016-06-19 ، الوقت: 09:27:02
  • تقييم المقالة:
طقس الكتابة.. قرأت كثيرًا عن طقوس الكتابة: ركن قصيّ في مقهى عتيق وسيجارة وركوة قهوة، أو طاولة في شرفة تطل على البحر وكأس قهوة وتغريد عصافير، أو سجن انفرادي، أو هدوء تام. يرافق ذلك كله حركات غريبة: سرَحان، توَهان، هروب بالأحاسيس إلى غير مكان، أناقة في غير وقتها، أو تشعُّث في غير آنٍ، أو عشق لغيرما معشوق، أو تخيُّل، أو تعصُّر لفكر مكدود.   لكنني وصلت أخيرًا إلى طقس الكتابة الوحيد، الذي لا يستغني عنه كاتب بأي حال كان أو ظرف؛ إنه الاشتهاء!   اشتهاء الكتابة فكرة مجنونة، تراود الكاتب كلما أحسّ بها، تمامًا كاشتهائه الجنسَ أو الطعامَ أو النومَ؛ فيمارسها بانتشاء، حتى لو لم يواتِهِ الظرف والمكان والزمان؛ فكم من فكرة راودت صاحبها في غير محلّها، حتى لو في الصلاة!   ثمّة خيط رفيع يميّز اشتهاء الكتابة عن باقي الشهوات؛ مدمن الشهوات كلها يغدو عبدًا لها ذليلًا باستفال، أما اشتهاء الكتابة بإدمان فيجعل صاحبها سيّدا سَمِيًّا بارتقاء!
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق