]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كشف النقاب عن التدين الاجتماعي

بواسطة: روح العقل  |  بتاريخ: 2016-06-18 ، الوقت: 15:52:39
  • تقييم المقالة:

 جوهر الانسان يقوم  على كونه كائن يبحث  عن اثبات  نفسه في الوجود ، يبحث عن قيمة اجتماعية ضمن التنافس الموجود بين الافراد ،اذ ان  كل فرد يريد ان يكون اكثر قيمة من غيره  ومعناه يريد كل واحد منا ان يكون قويا ومحلا للانظار اي يريد ان يكون معشوق الكل ...منهم من يعتمد على العمل من اجل كسب المال حتى يكون ذو سلطة مالية ومنهم من يبحث عن منصب  سامي  حتى يشعر بأن وجوده ضروري فالكل يحتاجه ، والبعض يثبت ذاته من خلال الابداع من خلال الحرف المختلفة الزخرفة والخياطة والتطبيب  أوالعلم بصفة عامة  . ونجد البعض  يمتاز بأخلاق راقية صادقة تعليه عاليا في سلم المكانة الاجتماعية ....   ولعل الامم المتقدمة التي تعتلى اعلى سلالم التقدم الحضاري  مزجت بين العلم والعمل بل ان جميع الحضارات التي تريد ان تعتلي عرش التقدم والقوة تمزج بين هذين الامرين

ونجد مع ذلك من  وسائل وطرق اثبات الذات أن يأخذ الانسان الدين كأحد وسائل اثبات الذات  ، حيث ان  الانسان المتدين بتدين مزيف لا يتجه الى العمل والى الابداع و الى الاخلاق لكي يثبت ذاته بل يتجه - بطريقة متأبلسة - الى ادعاء التدين ، أو التدين المتقنع ، سؤال آخر يطرح كيف   يتم تلطيخ الدين في قدسيتة ورفعته وسموه وكيف يتم انزاله من سموه الروحاني  الى توظيفه وظيفة ظلماتية  تحتية سفلية ...ما هي الافاعي المقيمة في الذات المتأبلسة وكيف تؤثر في الدين

لكي نفهم لماذا انعدمت الاخلاق في المجتمع العربي والاسلامي ولماذا انتشر الفساد والانحطاط الاخلاقي على جميع الاصعدة الذي كان من نتائجه التخلف الحضاري الذي نعاني منه يجب  ان نعري الذات التي تأخذ الدين كطريق لفرض واثبات نفسها في المجتمع واسميها الذات المتأبلسة  ، ونكشفها ونبقيها مكشوفة امام  العقل لنراها بوضوح لنعرف اساليبها في التدين ..سأحاول تعريف التدين الاجتماعي كالتالي :

1 - التدين الاجتماعي المزيف    : بعض الافراد  عندما يشعرون بضعفهم وعندما تغيب عنهم الوسائل المتاحة لاثبات الذات فإنهم يلجؤون الى إلتواء استراتيجي من اجل نيل المكانة والحظوة والمنفعة الاجتماعية ، واذا كان الدين في جوهره مقدس تذهب هذه النفوس الى التلبس بالدين والتشبث به ليس من اجل عبادة الله وانما من اجل ارادة وتحقيق  مصالحها المؤقتة وهكذا فان هؤلاء الافراد سيبدعون : فن  الرياء ، اي اظهار الخشوع والتخشع امام الناس

والتدين الاجتماعي هو مجموع الحركات والاشارات والاقوال التي يظهرها الفرد او الافراد لبعضهم البعض ، اشارات واقوال لا تريد وجه الله بقدرما تريد إثبات الحضور وكأنهم بهذا يعبدون بعضهم البعض اي  حولوا الصلاة والذكر واللحية الى طقوس اجتماعية فارغة من المعنى وليس لها اي وظيفة اخلاقية اصلاحية  لانها تفتقد الى الاساس الذي منه وجدت الا وهو الاخلاص .  هذا التدين الاجتماعي كاذب ومنافق يقوم على رضى جماعة او ارضاء الناس ....يقوم الفرد بتدين منفعي / ريائي وهو تدين استراتيجي /سياسي يأخذه الفرد من اجل الانوجاد في الجماعة...ومن اجل اثبات ذاته ...

  تدين يخلو من كل اخلاص لهذا نجد الفرد الذي يظهر التدين في اطار الجماعة  نجده في وحدته يخرب العلاقة بينه وبين الله ....وكلنا يعلم-  ومما ماهومعلوم - ان فاعلية الاسلام  في الانسان والتاريخ والحياة  تكون في  الاخلاص والقلب السليم بل ان الاسلام هو الاخلاص ولان  المجتمع يغلب عليه الجانب الريائي / المصلحي فكل قول او سلوك يظهر في  المجتمع يغلب  عليها الجانب الريائي / المنفعي.... ويخلو من كل معنى

الذات الضعيفة تلجأ الى التدين الكاذب والمنافق لتعيد الى نفسها الاعتبار ،أي تريد بذلك الصعود الى الاعلى ، انها تتحدث باسم الله ، لتكون مسموعة وموجودة في مجتمع لا يرحم ، تظهر التقوى وتبدع في ابداع  الاشارات والاقوال الدينية التي تبدي علاقتها بالله  امام الناس ، ولكن العلاقة التي يرسمها المتدين المزيف مع الله امام الناس هي مزيفة ..تبدو ظاهريا انها علاقة مستقيمة ولكنها في الاصل مجرد علاقة التوائية حيث   يبحث هذا الشخص عن مكانة في وسط الناس عن طريق التكلم باسم المقدس ....

بينما القوي يثبت ذاته عن طريق العمل والتفكير والانتاج فيكون انتاجه هو سوق قيمته فكلما كنت منتجا سواء في العلم او في الابداع العملي والمالي تزداد قيمتك بينما المتدين المزيف يستخدم النص المقدس لتكون له قيمه ...ولان هذا الشخص وضيع ومتدني ومنحط ووقح ومتأبلس ومزيف فأنه يرمى الحبل الى الاعلى/ الى السماء ، الى النص المقدس بوصفه كتاب الهي قرآني سامي رفيع منزل من السماء ،حتى ينقذ نفسه من وضاعته وانحطاطه

الذات الضعيفة تلجأ الى الدين لكي تعلو ،ولكي تحق ذاتها في المجتمع ، ولانها لا تملك العلم والعمل فإنها تنافق لتظهر امام الناس انها متدينة

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق