]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لماذا نزور أضرحة أهل البيت والأولياء الصالحين ؟!

بواسطة: محمد عرفة  |  بتاريخ: 2016-06-18 ، الوقت: 12:19:30
  • تقييم المقالة:

في كل مركز حضاري من بلاد المسلمين ستجد ضريحاً للإمام الحسين وأخته السيدة زينب, هذان الاثنان بالذات.. في مصر والشام والعراق.. 

وهذه "مشاهد" الهدف منها هو الاقتداء واستحضار السلف الحقيقي الذي يُخرج جيلاً ينفع الناس. وليس المهم هو وجود الجسد إذا كان الهدف متحققاً بوجود المشهد.. سواء كان الجسد داخله أم لا.. المهم هو المعنى الذي افتقدته هذه الأمة

من منا يعرف قصة حياة سيدنا الحسين ليقتدي به.. إن قدوتنا الأولى هي سيدنا رسول الله ص.. وقد ثار ص ثورة أولى على الظلم في مكة.. ثم ما لبث أن لحق بالرفيق الأعلى فارتد الظلم تارة أخرى أضعافاً مضاعفة بعد هدم الخلافة الراشدة وبدء الملك الأموي العضوض.. فاحتاجت الأمة إلى ثورة ثانية تسير على نفس منوال الثورة الأولى من المطالبة بالكرامة الإنسانية والعدل والمساواة.. وتلك كانت هي ثورة أبي عبد الله الحُسَيْن سبط رسول الله ص وقرة عينه وفخر هذه الأمة.


من منا قرأ كتاب (أبناء الرسول في كربلاء) للكاتب الكبير خالد محمد خالد ؟ 
http://www.4shared.com/office/cTMgPF_5/_____.html

لقد تم نشر كتابه (رجال حول الرسول) على أوسع نطاق, وتم التعتيم على كتابه الآخر (أبناء الرسول) تبعاً لسياسة محاربة إسلام أهل البيت (إسلام الإنسان) وتعميم إسلام بني أمية (دين السلطان), التعتيم على مقاومة الظلم والطغيان, ونشر وترسيم إسلام الجدل الفلسفي الشبيه بدين المجامع الكنسيّة.. دين التكفير والانقسام والتخلف من أجل السكوت والانشغال عن ظلم الظالمين واللصوص الكبار ومصاصي دماء الشعوب. 
 

يقولون أن الإمام الحسين خرج على يزيد بن معاوية طالباً للسلطة!

ولو كان سيدنا الحسين طالب سلطة لما سار لملاقاة جيش في سبعين نفر ! ومعه أطفاله.. 

أجدادكم بنو أمية كانوا يقولون مثلكم أيضاً.. عن نبوة النبي ص إنها رياسة بني هاشم على بني أمية.. ما المشكلة.. فليقل من يقل ! فأنتم من سقط المتاع ولستم محسوبون على هذه الأمة ولستم من النبي ص وليس منكم.


والآن : لماذا نزور أضرحة أهل البيت ؟
نحن نزور أضرحة أهل البيت لأن هؤلاء قدوات للأمة في مقاومة الظلم والطغيان.. فحينما نزور ضريح سيدنا الحسين أوسيدتنا زينب الخ فنحن نتذكر مواقفهم الجليلة المشرفة أمام يزيد بن معاوية ومؤسسي "دين السلطان".. ونستحضر أن هؤلاء -أهل البيت - هم أئمة قول الحق عند سلطان جائر.. فقد دفع سيدنا الحسين حياته ثمناً للحفاظ على رسالة جده ص كما هي دون تغيير أو تبديل, بعدما كادت تندثر معالمها بالكلية بعد حكم معاوية وابنه يزيد عشرات السنين, يمكرون بدهاء لمحو معالم الحرية والعدل والمساواة التي أرساها رسول الله ص في الأمة وعاش حياته لها...

من هنا ومن هذا الخيط : نصل وننتهي إلى حقيقة قومة وثورة الإمام الحُسَيْن - ريحانة رسول الله ص - وأنها كانت ثورة من أجل إحياء تلك المبادئ الجليلة التي أتى بها الإسلام وأنار بها أركان الأرض بعد اكتساح ظلم وظلمات الجاهلية.

لقد أصرّ سيدنا الحسين - بعدما تفرق عنه أنصاره وخذلوه - على أن يكمل مسيرته إلى كربلاء لملاقاة قوى الشر والظلام, مصاحباً معه أطفاله ونسائه وأهله لمقابلة جيش الطغيان ! في نفر قليل من أصحابه وأنصاره, لا يعقل أن يكون قد قصد بهذا هزيمة جيش يزيد بن معاوية بن أبي سفيان.. وإنما قصد بهذا (أن يستشهد هو وأهله ونسائه وأطفاله بمكانهم ونسبتهم من رسول الله ص, على أيدي من يدعون الإسلام اسماً ورسماً من المنافقين) : أن يدق جرساً عظيماً ضخماً في أُذُنِ الزمان ستظل تسمعه هذه الأمة إلى أن تقوم الساعة, أن رسالة النبي ص تم الانقضاض عليها في مهدها, وأن السبيل الوحيد للحفاظ عليها هو الوقوف ضد الظلم والاستبداد بكل أنواعه وأشكاله.. وقدوتنا في هذا هو هذا الإمام الذي ضحى بنفسه وقدمها قُربة لله تعالى, وتبع حادثة استشهاده صحوة اسلامية في جميع أصقاع بلاد الإسلام.. فقد كانت فاجعة لم يتصورها أحد, وفتحت ورائها علامات استفهام كثيرة وإعادة تصحيح للمسار واقتفاء لخط هذا الشهيد العلَم وقامت ثورات كثيرة ومتتالية في كل مكان وزمان حتى الآن تسقط عروشاً وتهز عروشاً أخرى..

يمر بنا هذا الشريط ونحن واقفون أمام ضريح سيدنا .. وقدوتنا.. وإمامنا أبي عبد الله الحسين عليه السلام.. فنقول : "هذا الحق أحق أن يُتّبع" فسلام الله عليك يا أبا عبد الله.. ورحمته.. وبركاته. 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق