]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أوراق جافة..

بواسطة: زهرة الياسمين  |  بتاريخ: 2016-06-17 ، الوقت: 22:03:16
  • تقييم المقالة:

ها انا اعود لذلك القلم الاسود وتلك الاوراق البيضاء، لاطالما أحببت الكتابة..فالكاتب شخص مميز، يلعب على اوتار الحروف.. يعزف بها أجمل الالحان ويرسم أحلى اللوحات، أكتب عن حزني لأحوله لسعادة وأكتب عن غضبي لأرتاح..أكتب حتى عن سعادتي لازيدها سعادة أخرى..إنه سحر اللون الابيض وسحر الكلمات..

أعود اليها بعد أن هجرتها يوم عرفتك..يوم اصبحت أنت اوراقي واقلامي..حروفي وكلماتي، اعود اليها محملة بكثير من الذكريات..من الشوق...وببقايا قصة لم نعش منها الا فصلها الأول، وستضل فصولها الاخرى مهمشة داخل صندوق اغلقناه مجبرين بعد أن جاء فراقنا سريعا دون أن ندرك..أو نجهز انفسنا لاستقباله..كما أغلقنا معه أبواب سعادتنا وفتحنا أبواب الالم..

أجلس مطولا امام تلك الاوراق...على انغام الذكرى..أشرب من كأس الحنين..اتوه في ذلك البياض..دون أن اكتب شيئا..وأعيد أوراقي  إلى درجي ..على أمل أن ارسم فيها شيئا عنك علني اريح قلبي قليلا منك.. 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق