]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عيون بمقاس مختلف!

بواسطة: رابح رزيق  |  بتاريخ: 2016-06-17 ، الوقت: 21:26:52
  • تقييم المقالة:

الناس العاديون، جميع الذين أعرفهم، لا أعتقد أنّ هناك استثناءات كثيرة بينهم.. في كل صباح يقف الواحد منهم أمام المرآة فيختار لنفسه معطفا بالشكل الفلاني دون غيره، بنيا مثلا وليس أسودا، والبعض منهم يضع قبعة بالشكل الفلاني دون غيرها أيضا، صفراء اللون أو سوداء وليست بنية، والبعض الآخر يمشط شعره أو يتركه عشوائي الترتيب، أو يضع مثبطا أو هلاما، يتعطرون بعطر شرقي أو غربي، يلمعون أحذيتهم الايطالية الأصيلة أو الصينية المقلدة.. ويمضي كل الى يومه.. هل يمكن أن نسمي هذا طقسا عاديا..؟ هل فكر أحد لأي سبب يفعل كل هذا في كل صباح..؟ هل يعتبر هذا ذوقا فلسفيا..؟ 
بالنسبة لي قد أسميه كذلك.. ذوقا فلسفيا..
ولكنني أتساءل أيضا عن درجة التفلسف في الأمر..؟ هل يدرك البعض منهم أنّ كل هذه المؤثرات الخارجية مفضوحة أما عيون غير عادية..؟ ولا يمكن قياسها بعيون العاديين..؟ ما يكون البديل حينها..؟
الأجدر أن يسارع المرء فيختار لنفسه زيادة على هذا مؤثرات من نوع مختلف.. مؤثرات داخلية حتى تبدو للعيون ذات القياس المختلف.. هكذا لكي لا يظلم المرء أحدا..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق