]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على مذهبك

بواسطة: تركي محمد الثبيتي  |  بتاريخ: 2016-06-16 ، الوقت: 15:50:32
  • تقييم المقالة:

   لم تكن الحلقة الثانية من المسلسل الرمضاني «سيلفي» للموسم الثاني عادية، بل كانت حلقة تجعلنا نُفكر ونُعيد السؤال المكرر دائما على أن الهوية هل هي قدرية أم اختيارية؟

هذا ما أراد كاتب تلك الحلقة الوصول إليه. جاءت هذه الحلقة في وقت تعج فيه المنطقة بالجنون والصراع الطائفي بين الطائفتين الشيعية والسنية الذي بلغ ذروته ما يحدث حاليا في العراق وسوريا. بالـتأكيد أن القدر هو من أوجد كلا منا على مذهبه وهو من أوجد يزيد وعبدالزهراء على مذهبهما، فلم يختر يزيد أن يكون سنيا، ولم يختر عبد الزهراء أن يكون شيعيا. وأظهرت الحلقة «يزيد» الذي نشأ وترعرع في العائلة السنية وهو يحاول التأقلم مع أهله المنتمين في الأصل للمذهب الشيعي وكذلك عبدالزهراء الشيعي ومحاولة تأقلمه مع عائلته الجديدة المنتمية للمذهب السني. وكيف يستطيع كلاهما مواجهة «التكفير» الذي تقوم به العائلتان اللتان تمثلان المذهبين ضد بعضهما. حلقة كانت في الصميم وأدت دورها أكثر من كتابة أي مقال في هذا الشأن، وجعلت العربي يعي أن الطائفية والمذهبية نتنتان ومهلكتان، وأن التعايش بين جميع المذاهب هو الحل في تقدم أوطاننا وتطورها لا هدمها وتخلفها، وأن علينا الحذر وعدم الاستجابة لدعاة الفتنة من الطائفتين الذين يتربصون بنا ويؤججون ويحاولون نشر الفتنة والفوضى بيننا.          تركي محمد الثبيتي    turk14001400@    
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق