]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مذكرات قارئ

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2016-06-14 ، الوقت: 12:07:17
  • تقييم المقالة:
 

قبل رمضان بأسبوع، قرأتُ روايتيْنِ حديثتيْنِ، واحدةً للروائي اللبناني "إلياس خوري"، وهي رواية (أولاد الغيتو)، ووجدتُها روايةً مُمتعة جداً، وتستحق أنْ تُقرأ مرتين أو ثلاث مرات، والأخرى للروائي المصري "مكاوي سعيد" بعنوان (فئران السفينة)، وهي رواية عادية بالنسبة إليَّ... كما قرأتُ كتاباً للكاتب الأردني "شاكر النابلسي" يحمل عنوان: (سجون بلا قضبان)، وليست هذه السجون سوى الأوطان العربية بالتحديد، وأجمل ما في الكتاب استعراض خلاصات لبعض أفكار وكتابات ومواقف بعض الكتاب العرب والإسلاميين والعلمانيين، وتسليط الضوء على معاناتهم مع الإرهاب، ومحنتِهم مع مجتمعاتهم والأنظمة التي تسودُ بُلدانَهم.

قرأت هذه الكتب الثلاثة بعجلة، لأني قررتُ هذا (الرمضان) من هذا العام، أن أقرأ شيئا إمَّا في التفسير، أو التصوف، واخترتُ كتاب (المثنوي) للإمام الصوفي "مولانا جلال الدين الرومي"، وشرعتُ في قراءته.

ومن غير توقعٍ، أْو قصْدٍ، أو بَحثٍ، وقع في يدي كتابٌ لفتَ انتباهي وفضولي وشهيتي للقراءة، عنوانُه المُغْري: (مذكرات قارئ)، وهو كتابٌ ضخم لمؤلف ليس صاحب صيْتٍ أو صوتٍ في عالم النشر والقراءة، اسمه "محمد حامد الأحمري"، عرفت من خلال قراءة فصلٍ من مذكراته أنه سعوديُّ الجنسية.

ماذا أقول عن هذا الكتاب؟

إنه كتابٌ تحفة، كتابٌ قيم، كتاب ساحرٌ، كتابٌ مفيدٌ، كتابٌ ممتعٌ، كتابٌ يحوي كتباً، وعلوماً، ومعارف، وآداباً، وشخصياتٍ، وأحداثاً، وأفكاراً، ومواقف، وأحاسيسَ، وقضايا، وتراجم، وذكريات، واقتراحات، ونصائح،... وحلاوةً أين منها حلاوةُ العسلِ الذي يجنيه النَّحلُ من رحيق الأزهار والنباتات البرِّية.

لقد تركتُ "مولانا جلال الدين الرومي"، ونسيتُ كتابَه (المثنوي)، وتبعتُ "محمد حامد الأحمري"، وغرقتُ في فصول مذكراته مع القراءة والكتابة، ومُعايشته لنُمورِ وأسود الفكر والأدب والثقافة والفقه والتصوف والشريعة والفن والجمال،... والدنيا كلها.

هذا الكتابُ هو الدنيا كلُّها، فكما وجدَ الشاعر السوري "نزار قباني" امرأةً هي الدنيا كلها، فقد وجدتُ أنا أيضا كتاباً هو الدنيا كلها.

ليس من عادتي أن أقرأ أيَّ كتابٍ مرتين، لكن مع هذه (المذكرات)، قررتُ أن أقرأه أكثر من مرة، وأعيد قراءة بعض الكتب التي ذكرها، وسبق أن قرأتُها، وأبحثَ عن الأخرى التي لم أقرأها، وأشارَ إليها بطريقة ساحرةٍ، وذكيةٍـ وغنيَّةٍ.

(مذكرات قارئ).. مذكراتُ إنسانٍ عاش حيواتٍ متعددةً بفضل القراءة.    


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق