]]>
خواطر :
يا فؤادي ، سمعت دقات همسا على أبوابك ... أخاف أنك في مستنقع الهوى واقع ... اتركنا من أهوال الهوى ، أسأل أهل الهوى لترى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المجتمعات المنغلقة وعالم الدجاج!

بواسطة: رابح رزيق  |  بتاريخ: 2016-06-11 ، الوقت: 20:55:29
  • تقييم المقالة:
في المجتمعات المنغلقة على ذاتها يتم إقصاء الآخر ومحاربته بشتى الوسائل والطرق المباشرة وغير المباشرة، وتبريرا لهذا الانغلاق قد يستعير البعض مثالا من الطبيعة فيقول: حتى الجسم البشري حين نغرس فيه عضوا أجنبيا فإنه يلفظه، واستنادا إلى ذلك، باعتبارنا هوية ثقافية واحدة، وجسدا واحدا، فإنه علينا أن نرفض كل جديد لا يتلاءم مع معتقداتنا. إن استجلاب مثال كهذا من عالم الطبيعة الحيوية وإسقاطه على مجال الفكر والثقافة يوحي في أول خطوة للنقاش أن هؤلاء لا يفهمون معنى الثقافة أصلا، لأن الثقافة أول ما تعنيه أنها تجاوز للطبيعة وهي منتج إنساني خالص ولا يتم إلا في إطار الجماعة البشرية.

من الزاوية التي انظر إليها لهذه المسألة أعتقد جازما، وأؤمن، أن رفض أفكار الآخر مهما كان انتماؤه وتوجهه ينبغي أن يتأسس على قاعدة واحدة ألا وهي الحقيقة، الفاصل المهم في كل شيء، فحين أتلمس حقيقة مبرهنة تنسجم مع عقلي عند الآخر فإنه يجب علي أن أقر واعترف بها، أما أن أعلق الأحكام على القضايا والمقولات إن كانت حقا أو باطلا واتوهم أن الحقيقة إنما تتوقف على هوية قائلها فهذا من أعجب الطبائع الفاسدة لدى الإنسان.

إن المجتمعات المنغلقة تشبه إلى حد كبير عالم الدجاج الذي يقول عنه ''توينبي'' ساخرا من المجتمعات البشرية المنغلقة: "في عالم الدجاج حين تنقر دجاجة في موضع ما ويسيل دمها فإن سائر أفراد مجموعة الدجاج تهرع إلى نقر تلك الدجاجة في موضع الجرح حتى تهلك"، يقول توينبي: والبشر يفعلون ذلك.

إن البشر المنغلقون ينقرون باستمرار كل من لا يفكر مثلهم أو يتجاوز المألوف عندهم.

لقد سجل التاريخ -ولنا فيه عبرة- أن أعظم النظريات والأفكار في بداية بزوغها تعرض أصحابها وقائليها إلى الاضطهاد والقهر والإقصاء وحتى إلى الحرق والذبح، ذلك لأنها أفكار لا تنسجم مع السائد والمألوف، وتذكر الكتب أنه بعد زمن ثبت وتبين للناس أن العالم كله كان على خطأ باستثناء قائل تلك الأفكار الجديدة (الهرطوقي في نظر الناس)، لذلك لا ينبغي أن نستغل المعادلة الاجتماعية (الغوغائية) في ممارسة القهر على كل من يخالفنا.
إنني اعتبر أن المجتمعات المنغلقة التي تمارس الإقصاء والإكراه على كل من يخالف معتقداتها وتتهمه بالهرطقة والكفر والزندقة والشذوذ الفكري، هذه المجتمعات أعتبرها أحط بكثير من مجتمع الدجاج، لأن الدجاج تلك طبيعته منذ الأزل وستبقى.


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق