]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حدثوا عن بني اسرائيل ولا حرج !!

بواسطة: محمد عرفة  |  بتاريخ: 2016-06-09 ، الوقت: 09:50:15
  • تقييم المقالة:
في أحاديث عذاب القبر كذب كثير جداً، ومن ذلك : (للقبر ضمة لو نجا منها أحد لنجا سعد بن معاذ). هل سألت نفسك : لماذا سعد بن معاذ بالذات هو المضروب به المثل في الحديث حول ضمة القبر؟   لأن سعدا هو الذي حكم في يهود بني قريظة أن تسبى نساؤهم ويقتل رجالهم الخونة الناقضين للعهد.. وكان من الطبيعي أن يتم التنفيس عن الأحقاد اليهودية نحوه بمثل هذا.   هل وصل الاختراق اليهودي لتراثنا إلى هذا الحد ؟   وقد صح عكس تلك الخرافة : فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: (لما حملت جنازة سعد بن معاذ قال المنافقون: ما أخف جنازته - يعني: لحكمه في بني قريظة - فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال عليه الصلاة والسلام: إن الملائكة كانت تحمله) رواه الترمذي وإسناده صحيح.   إن هذا الصحابي الجليل كان من عظماء الصحابة وقد ثبت أن سبعين ألفاً من الملائكة نزلوا إلى الأرض لم ينزلوا إليها من قبل؛ ليشهدوا جنازة سعد.. فكيف لا ينجو في قبره ؟!! ومن سينجو إن لم ينج سعد !!   الحقيقة أننا لو تصفحنا الحديث النبوي ببحث جذر (ي هـ د) ومشتقاتها لوجدنا أن اليهود وأحبارهم وعجائزهم يكادون أن يكونوا أساتذة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم وهذا كلام فارغ.   فما هو منبع تلك الغرائب ؟   المنبع ما لفتني إليه كتاب شرح الطحاوية للشيخ حسن السقاف حينما أورد ص 538 عن "تهذيب الكمال" و "تهذيب التهذيب" و "سير أعلام النبلاء 3/489 : أن كعباً جالس أصحاب محمد ص فكان يحدثهم عن الكتب الاسرائيلية.   ولعل قبولهم لهذه المهزلة كان خدعة لهم بحديث مكذوب آخر مشهور جداً على الألسنة والخطب والوعظ هو : (وحدثوا عن بني اسرائيل ولا حرج). وهو ضمن حديث (من كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار) وطبعاً زيادة التحديث عن بني اسرائيل مكذوبة لأن النبي ص استشاط غضباً حينما رأى عمر بن الخطاب ينظر في صحيفة لبني اسرائيل, فكيف يأمر به وقد علل النهي بأنه قد جاءنا بها بيضاء نقية ! كيف زال النقاء ؟ زال بكعب الأحبار وأمثاله من أصحاب معاوية.
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق