]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المقام والمقال

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-06-08 ، الوقت: 23:05:32
  • تقييم المقالة:

المقام والمقال
=======
ورد بالأثر الشعبي والعربي : لكل مقام ومقال . ويقول ايضا : انزلوا الناس منازلهم.
إلا أن الواقع ولا سيما على المشهدين الإعلامي والأدبي والثقافي , نلاحظ ما يخالف الأثر او هو يمزج بين الإثنين . كأن الحدث أدبيا سرعان ما تكتشف بأن الجلسة دينية محضة , وكأنها في الإقتاء او لغرض حل اشكال ديني صرف , والعكس وانت تشاهد وتستمع الى جلسة أدبية او فكرية او ثقافية , لكن سرعان ما تكتشف بأنها دينبة صرفة.
وبين هذا وذاك غياب الأسلوب واللغة من حيث الاسلوب هو الرجل.
وهكذا لم يعد لكل مقام مقال ولا لكل مقال مقام , وتشابه علينا الحديث والكلام , وكما ان ليس كل الكلام كلام , هو نفسه بم يهد كل مقام قام , ناهيك عن المقال وما اراك عن المقال.
غابت البلاغة عن مجالسنا وصار اللغو سيد و أمير سهراتنا , نتكلم دون فائدة الكلام... ونجلس دون اختيار المكان , فلا تزال السذاجة والسليقة هي التي تسيرنا دون تفكير مستقبلي. لم يفهم بعد ان الكلام تعليم بل علم - وعلم الله بني أدم الأسماء كلها - وبما ان الكلام صار علما , فلا بد لهذا العلم من منطق ومن مناهج وبرامج , ومن مخارج ومن متفاعلات ومن مخارج ومن أثر رجعي .
كان لابد للكلام من ألفاظ مكتوبة ومسموعة وناطقة , بل صارت للفظة الواحدة صورة ورقما وهكذا صارت الكلمة مسؤولية , وما بقي لها إلا أن تنزل منزلتها الطقسية .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق