]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جميل أن يصير للوزير صفحة فيسبوك

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-06-07 ، الوقت: 00:50:00
  • تقييم المقالة:

جميل أن يصير للوزير صفحة على الفيسبوك
=======================
لعل من ميزة التواصل الإجتماعي أن يسوي بين التاس كافة , لت يجعل الجميع على صفحات كتاب واحد. أن ترى لأول مرة من الوزير الى الغفير وجها لوجه , وحتى دون سابق موعد . اليوم يدرك الناس جميعا ان الجميع في حاجة الى الجميع . فالوزير في حاجة الى النهر و والنهر في حاجة الى البحر ليستمد قواه المائية المشكلة لصكورة الحياة.
اليوم أدرك كل من الوزير والناس عامة , الحياة مستمرة دونهما سواء كانوا علية او سفلية , سواء المجتمع فرق وصفف كما يشاء في رفوف طلقاته الإجتماعية الهرمية , من القاعدة الى القمة , او انه صفف ورتب الجميع على مسار دائري حيف مادارت الدائرة تدور باقي الفواصل والنقاط المةضةعى الى المحيط الدائري بنفس السرعة وتمسح نفس المسافة الدائرية ونفس الزاوية , على ان يبقى المركز ثابثا الى الأبد الأبدين.
اليوم فقط أدرك الوزير والمواطن على كل منهما أن يتنازل عن بعضمما فيه من كبرياء وعواطف, لإنقاذ الباقي.... ولما كان على الوزير ان يرى صورته الحقيقية باوساط المجتمع ولما كان المجتمع من مرأة تريه صورته الحقيقية لدى الوزير كانت شبكات التزاصل الإجتماعي زلا سيما الفيسبوك خير من يمثل ويحاكي النقيضين معا في قانون واحد. افنعكاس والإنكسار ويصبح كل ما على المرآة من انعكاس وانكسار يمثل قانونا واحدا , عندما يسمح الجميع لشعاع الضوء ان يواصل طريقه الانهائي وسرعته القصوى الى الناس أجمعين. ان تشعر الناس ان ذاك الوزير واحد منهم , له ما للناس أجمعين وعليه ما عليهم مع حفظ الرتب والمهام الموكلة. لم يعد أحدا غريبا على أحد , عندما كشف هذا المحرك العجيب وهذا الموقع العجيب على أن اسطوريا جورجيل مدريد مجرد حلم روائي مغامر , من كان ليلا موكلا بخلع سقوف منازل مدينة مدريد والكشف على عورات الناس وهو نياما , كشف الفيسبوك الجميع وفرب الجميع من الجميع وصارت المسافة صفرا على مسطرة واحدة عالمية كوننا بشرا في هذه المعمورة وعلى بطحاء هذه البسيطة البسيطة , نشكل وجودنا من جديد بان سعادة الوزير صار يشكل سعادة الجميع , انه يمسك بالحياة ويعيد توزيعها حسب قاعدة الغناء وعدالة الرقص كما تقول الحكمة الزنجية . إذن صار أمر وحياة الوزير الفلاني او العلاني تهمنا كونها صارت جزءا لا يتجزأمن حياتنا , حتى ان كنا لا نلتقي بالأسواق والحياة العامة , ونسأله على ظروف صعوبة الحياة التي صارت صعبة على الجميع.
الفضل كل الفضل لهذا التواصل افجتماعي الخطير الذي اظهر لنا الطرف الأخر مما كنا نحسبهم يسكنون حيثما تسكن الألهة افغريقية القديمة التي كانت بشرا عند البدء....ثم صارت من صنف الأبطال....ثم انصاف الالهة....ثم العة بالمرة. هم مجرد إخوة لنا كم هم يحتاجون الى مؤازرتنا.....الى كلامنا معهم.....الى دعواتنا لهم في هذا الشهر الفضيل..... اليوم فقط جميعا ( هم ) و ( نحن ) المسؤولية تكليفا وليست تشريفا , ولكن يبقى السؤال مطروحا من ( نحن )...ومن ( هم ) تماما كسؤال لغز البيضة والدجاجة , السؤال السفسطائي : من خلق أولا ( هم ) ام ( نحن ) ?!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق