]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كون في حيز ضيق .... 9 - السعادة / أحمد الخالد

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2011-12-27 ، الوقت: 20:17:21
  • تقييم المقالة:

الروح .. ذلك الكون المسجون في الحيز الضيق الجسد وتلك المفارقة الوجودية يبنهما ما علاقتهما بالسعادة والفرح ... السعادة بوصفها ذلك الشعور الوجداني العميق إلام ينتمي ... للكون الشاسع أم للجسد المحدود .... وبالتالي هل الفرح يختلف عن السعادة في الانتماء لأيهما أم أنه ينتمي لشقي الانسان اللذان يحققان في مجملهما وفي جدلية ومفارقة العلاقة بينهما ؟! .. وهل هي جديرة بالتأمل مثل ما سبقها من مفاهيم ؟!

كيف يفرح الإنسان ... وبالأحرى كيف يعبر عن الفرح ؟ يعبر عن فرحه بتعبير جسدي سريع يختلف من انسان إلى آخر ولكن الجميع يتفق في أن أبعاد الفرح تنحصر في تعبير جسدي عنه ، والفرح لحظي مهما طال ، وهو أيضا قد يرتبط بتعبير مختلف عنه تماما فالبكاء عند البعض تعبير عن الفرح ... الفرح إذا حصر نفسه في الحيز الضيق حيث أنه من السهل على أي شخص يرى مجموعة من المظاهر الجسدية التي تبدو على آخر فيعرف أنه فرح حتى ولو كان يبكي من شدة الفرح ... العجيب أن الفرح لا يزيل حزنا أو يخفف ألما فلحظة الفرح تأتي ثم تذهب دون أن تترك أثرا واضحا لتخفيف ألم ... قد تخفف جدة حزن لكنها لا تزيله تماما وقد يجمع الإنسان بين فرح لحظي وقت حزن شديد كالأم التي تفرح لنجاح ابنها وهي مودعة لزوجها أو أبيها منذ أيام .... فالفرح لا يلغي حزنا .. كما أن الحزن لا يمنع فرحا لحظيا لسبب عابر ...

فماذا عن السعادة  ؟!

السعادة ذلك الشعور الداخلي الذي قد نجد إنسانا شقيا في تفاصيل حياته ومع ذلك نجده سعيدا بها ... حبيبان يعرفان تماما استحالة أن يحدث تواصل تام بينهما ومع ذلك سعداء بحبهما ويبذلان الجهد المتواصل ليدوم هذا الحب وتدوم تلك المشاعر وهما في سعادة بأقل قدر من التواصل بينهما ... السعادة تغزو الروح بل هي تعبير عن الروح وتتصف بصفات الديمومة والاستمرار وهما أهم عنصران من عناصر السعادة ... والسعادة لا تتأثر بأي تفاصيل مادامت لم تتصل مباشرة بمصدر السعادة نفسها وهي أيضا متجددة وصبور ... وتتقبل أقل مسبب لها ومضحية أيضا فالسعادة تتنازل حتى عن أسبابها وتتعلق في أسباب آخر كسعادة الحبيب الذي يفقد تواصله مع حبيبه لهدف يخصه .. والسعادة شعور قانع بل قد ينحصر في القناعة نفسها ... كل هذه الصفات تجعل من السعادة مستمدة من جانب الروح - الكون الشاسع - ولا يمكن أن تتصل بالجسد الضئيل الزائل .

من العجيب أننا نجد مشاعرنا أيضا تتفاعل في ظل هذه الثنائية المفارقة وتنقسم قسمة عادلة بينها وتتصف كل منها بصفات ما تنتسب إليه من شقي الإنسان ..... فهل هناك ثنائيات آخر تنطبق عليها هذه الرؤية ؟!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق