]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصيف و الأدب والتلفزيون

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-06-04 ، الوقت: 12:23:58
  • تقييم المقالة:

الصيف والأدب والتلفزيون /
وحدنا دون سائر البشر اين نربط القيم الإنسانية بتقلبات الفصول واحوال الطقس والعباد والبلاد.
هذا الصيف يدق ابوابنا وأكيد سوف يتغير كل المناهج والبرامج على وسائل اعلامنا الارضية والسماوية والفضائية ,الخفيفة والثقيلة , الورقية والرقمية وسائر الوسائط الاعلامية الأخرى ,سوف تغيب وأكيد مختلف البرامج الثقافية والأدبية بحجة ان الصيف حل وألقى بظلاله على الأديب الأريب وعلى هاوي الأدب والثقافة ,وكأن طيلة السنة ,وعلى سائر الفصول والأيام الأخرى قضيناها كلها أدب وثقافة وفن أصيل وما بقي الا الصيف لنستريح فيه استراحة محارب !
يا سلام علينا , من أدبنا الموسمي الشيائي والربيعي والخريفي ,ومابقي الا فصل واحد لاعليه ان اكتفينا فيه بسنة الحاجة من قام به البعض سقط على الباقين .
لم أجد لهذه الحالة المبؤوس منها الا العجز والفشل والكلل والملل ونبرير ما لابيرر ,وخلو المؤسسات وغلق ابوابها على المواهب والكوادر الخلاقة وكأن الجزائر دخلت في حرب عفانا الله منها وابعد شرورها عنا اللهم آمين يا رب العالمين.
لم أجد لهذه الحالة المرضية تفسير الا العجز عن بقية الفصول الأخرى.
صحيح الدكتور طه حسين كان خير المعبرين ,حين قسم الأدب ساخرا هامزا غامزا لامزا الى أدب الصيف وأدب الشتاء ,ولأن الصبف ثقيل ,تميل فيه الناس الى الترفيه ,فإن قرأت تقرأ الترفيه وان شاهدت او سمعت.
نحن نقول ما هذا الا ضعف والهروب من تحمل المسؤولية الثقافية التي تسد ابوا المؤسسات الدولة التي شيدتها بالنفس والنفيس وهاهي سائر المؤسسات الإعلامية والثقافية تغلق الوالها بحجة الصبف وبالتالي حق القول فينا/
نلوم الزمان والعيب فينا ,وكذا الفقر دية الكسل !

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق