]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أقوى و أقدم عملة في التاريخ

بواسطة: عمر عوف  |  بتاريخ: 2016-06-03 ، الوقت: 13:09:37
  • تقييم المقالة:
 

على مر العصور كان المؤشر لنفوذ و قوة الحضارة كانت مستوى علمها. وسط العالم (أي محور العالم في كل موضوع) دائماً في المكان الذي يوجد عنده أكثر علم و ثقافة. فكانت الحضارة البابلية وسط العالم ثم الفرعونية بعلمها القديم و تقنيتها المبهرة ثم الحضارة الاغريقية بمفكريها و علمائها ثم الرومانية بالمثل و الكثير من الحضارات إلى الإسلامية في العصور الوسطة ثم جاءت النهضة الأوروبية و أصبح "الغرب" وسط العالم حتى الأن.

قد تسئلون لماذا أجمع العلم و الثقافة معاً دائماً، و الإجابة هي لأن الثقافة الراقية تأتي فقد من منبع العلم المنتشر. هل من الممكن تثقف الشعب في اللغة و طريقة التعامل و التقاليد و الدين بدون تمكنهم من العلم؟ الثقافة بجوهرها علم منتشر في عامة البشر. الثقافة هي التقاليد الذين يأتون من دراسة التاريخ و الحضارة. الثقافة هي الفن الذي يأتي من إلهام و الشغف، و الإلهام يأتي من التأمل و الاستعجاب التام من الدنيا، و الشغف يأتي من الحب الشديد للتعبير عن النفس بطريقة تلهم الاخرين. الثقافة هي طريقة الكلام الحسنة التي تأتي من دراسة النفس و المجتمع. الثقافة هي أولاً و أخيراً الرابط المجمع الذي يأتيه الدين و الخشية من الله، و الدين علم و أكثر، إن الدين أسلوب حياة و أسلوب تحديد لما يلى الموت، يجمع الناس برابط أخوة مشترك، مما يشكل ثقافة فريدة و مبهرة.

إذاً، عملة العلم تشتري الثقافة و لا يمكن شرائها بأي عملة أخرى. لكن المال العادي مثل الجنية و الدينار و الدولار يمكن الشراء به الطعام و الأجهزة الكهربائية و البيوت، و لا يمكن للعلم شراء هذا! أو هذا ما نعتقد... أي نعم لا يمكن أن تدفع للخبز بماجيستر هندسة أو شهادة طب، و لا يمكن لبلد أن تورد 100 دكتوراه في العلوم السياسية من اجل بترول، لكن من الممكن أن عالِم نشأ في دولة تهتم بالتعليم -و دخل جامعة مفعمة بأساتذة يلهمون الطلاب بسعيهم للرقي العلمي- أن يكتشف طريقة فعالة أكثر لإنتاج الدقيق، ثم يبيع هذه الطريقة إلى شركة كبيرة و يكسب مال يُمَكِنه من شراء الخبز. و من الممكن في نفس الدولة نوجد مهاجر من بلد ضعيفة علمياً أن يخترع طريقة أرخص لاستخراج البترول و يُنمي من اقتصاد الدولة المستقبِلة به بهذا الاكتشاف. و هذا يرجع الى مبدأ "وسط العالم"، لأن بالعلم يأتي مستوى معيشة أفضل، و ببساطة الناس يسعوا للحياة الأفضل.

على عكس باقي العملات، زيادة عملة العلم ليس تقلل من قيمتها بل العكس. مع زيادة العلم يأتي الدافع و الرغبة للسعي الأعمق في بحر هذه العملة. و عندما يكون في دولة فائض من العلم هذا الفائض يكبر أكثر في أقل وقت لأن الاكتشافات العلمية تساعد بعضهم في عدة مجالات و التنمية التعليمية تزيد من مستوى المتعلمين مما يهدي -عبر تحضر الشعب و السلطة- للمزيد من التنمية التعليمية مجدداً. إذاً العلم يشتري ما يشتريه المال العادي، لكن العملات الدولية لا تقدر أن تبتاع كل ما تبتاعه هذه العملة المقدسة. العلم يشتري السمو، و في الأول و الأخر السمو هو ما يبحث عنه كل إنسان، لأن السمو ليس في الدنيا فقد إنما في الآخرة أيضاً. البعض يبحث عن العلو في الدنيا عبر المال و المنصب، لكن السمو الحقيقي لا يأتي بكثرة مدية إنما يأتي بكثرة روحية. مثلما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم "إن العلماء ورثة الأنبياء، إن الأنبياء لم يورثوا ديناراً ولا درهماً إنما ورثوا العلم فمن أخذه أخذ بحظ وافر". أنظر إلى أين يأخذنا العلم! العلماء هم ورثة الأنبياء أي ورثة أفضل ناس، الذين لا يخطئون ولا يسيئون. إن العلم يجعل من درسه أقرب إلى الله و الأنبياء، و مثلما يترك لنا أباءنا عملة الجنية و الدينار ترك لنا الأنبياء عملة العلم.

و مثلما تأتي العملة كالورقة أة الفضة أو الرصيد الالكتروني تأتي عملة العلم أيضاً بعدة أشكال و أنواع. لا تعتقدوا أن العلم يأتي فقد من الدراسة الرسمية، إنما يأتي العلم أيضاً من الدراسة الكونية، بحيث يتأمل الشخص في مظاهر الكون و يراقب الناس و يذاكر التفاعلات والتعاملات الذين يوجدون حوله؛ و يقدر أن يستنتج معلومات و يخلق نظريات مبنية على خبرته الشخصية مما يزيد بعلمه و يدفعه الى التحفز للسعي الاعمق

إن العلم عملة، و ليس فقد ذلك، إنما العلم أقدم و أقوى عملة في التاريخ. بالعلم تسمو النفس و تعلو الروح، بالعلم يُدفع العقل و ينبض القلب. قوة هذه العملة تحدد قوة الحضارة كلها التي تستخدمها. هذه العملة متواجدة في كل بلد لكن بكميات مختلفة. العلم منبع الثقافة... و بالعلم تصبح الدولة "وسط العالم". العلم مبدأ نبيل و السعي له هدف سامي.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق