]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

موعد فراق..ج3

بواسطة: زهرة الياسمين  |  بتاريخ: 2016-06-02 ، الوقت: 11:13:34
  • تقييم المقالة:

بعض النهايات تكون مخبأة وراء البداية مباشرة..تأتي بسرعة وتنهي القصة قبل أن تتشكل ملامحها..وبعض النهايات تكون واضحة لكنها تكون بعيدة لدرجة تجعلنا ننساها وكأنها لن تاتي...ويجري قطار الحياة بنا، وفي وسط تلك السعادة نكتشف أننا وصلنا لآخر محطة..وكانت أخر محطة لنا يوم اغلقتي الباب ورحلتي دون نظرة أخيرة وكأنك تهربين، أكاد اعتب عليك لولا قلبي الذي لا يقوى على معاتبتك وعلى حزنك..وحتى على صمتك..

أجلس الأن على شرفة غرفتي..كهفي المضلم كما تسمينه انت..كهفي الذي زاد ضلاما بعد أن غادره صوتك..حضورك الدائم رغم بعدك..تقابلني زهرة الياسمين التي اشتريتها لأجلك..كل افراد عائلتي يعتقدون انها هدية من فتاة ربما تكون حبيبتي..فانا اعتني بها اكثر من اي شيء آخر..هي ليست هدية من حبيبتي..هي فتاة كادت أن تكون كذلك..ولا اعلم حتى اليوم لما دخلت حياتي..فقط لتهديني قلما وساعة وزهرة ياسمين وذكريات لا تنسى...وألم لا يزول..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق