]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بلعيد عبد السلام وجمعية العلماء

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2016-05-31 ، الوقت: 16:34:20
  • تقييم المقالة:

بلعيد عبد السلام وجمعية العلماء 

البشير بوكثير 

في بداية التسعينيات وبمقرّ إقامته العائلية بعين الكبيرة كان لي حوار مطول مع السيد بلعيد عبد السلام وزير الطاقة السابق في عهد الرئيس بومدين ورئيس الحكومة - لاحقا- استغرق قرابة الساعتين ، تطرقنا فيه إلى أهمّ الأحداث السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها البلاد في ضوء التعددية الحزبية وما واكبتها من تحوّلات جذرية مسّت صميم حياة المواطن الجزائري، وقد عرّجتُ به من خلال أسئلتي التي طرحتها عليه على دور جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في التحضير والتمهيد للثورة التحريرية من خلال نشر الوعي الديني والثقافي والسياسي في الأوساط الشعبية. غير أنّ ماصدمني هو الموقف الإقصائي الذي لمسته من خلال إجابة رئيس الحكومة السابق مختزلا جهود خير جمعية أخرجت للناس في الجانب الإصلاحي التعليمي فقط، وكأنّها عمل ثانويّ لاقيمة له.
ولاتزال هذه النظرة الإقصائية الخاطئة مُعشّشة في أذهان ساستنا وقادة الرأي فينا للأسف.

أملي أن يكون السيد بلعيد عبد السلام قد غيّر رأيه خلال هذه المدة الطويلة التي صارت فيها جمعية العلماء روضة وخميلة.. مع تمنياتي له بالشفاء العاجل.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق