]]>
خواطر :
سألت البهائم ذئبا دموعه تنهمرُ...ما أبكاك يا ذئب ، أهو العجز أم قلة الحال...في زمن كثرة الذئابُ واشتد فيه الازدحامُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشجرة الإبراهيمية المباركة

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2016-05-31 ، الوقت: 16:03:22
  • تقييم المقالة:

الشجرة الإبراهيمية المباركة

البشير بوكثير 

مررتُ هذا المساء بهذا الدّكان المتواضع الذي زاولَ فيه ملك البيان رحمه الله تجارته البسيطة ليعيلَ أسرته من جهة، ويُخادع عيون الاستدمار الفرنسي التي كانت ترقب حركاته وسكناته من جهة أخرى ، حيث يقول الشيخ في ذلك :

" فكنت أتغطى لها بألوان من المخادعة حتى أنّي تظاهرتُ لها عدّة سنين بتعاطي التّجارة وغشيان الأسواق لإطعام من أعولهم من أفراد أسرتي، ولكنّها لم تنخدع ولم تطمئن إلى حركتي فكان بوليسها يلاحقني بالتّقارير ويضيق الخناق على كلّ من يزورني..". وقد استطاع الاختفاء عن الأنظار مدّة قصيرة عند صديقه الشيخ شعبان القبائلي الملقّب بــ" بلعباس"، ويقال أنّه ثالث ثلاثة - مع الإبراهيمي وبلقاسم شنوف - كان لهم شرف غرس هذه الشجرة الزيتونية المباركة بمبادرة من الشيخ البشير الذي حفرَ حُفرتها وهيّأ تربتها تثمينا وترسيخا لقيمة الشجرة في العقول والنّفوس، وتثبيتا لمكانتها في الطروس..

ولايزال زيتونها إلى يومنا هذا غَضّا لم يشِخ رغم مرورأكثر من تسعين سنة على غرسها.
والمارّ بالشارع الرئيسي القديم لمدينة رأس الوادي، يمتّع بلا شك ناظريه بما خلّفه مُجدّد الفكر وحامل لواء الأجداد.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق