]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رمضان ورمضاء

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-05-29 ، الوقت: 11:13:10
  • تقييم المقالة:

رمضان ورمضاء ========= نحن المسلمين وغير المسلمين والناس كافة من مشارق الأرض الى مغاربها , سواء شاءوا أم أبوا على مشارف الشهر الفضيل , شهر التطهير والتكفير من أدران النفس والجسد معا , بل هو شهر التفكير والتغيير في كل مسار حياتنا التي عشنا حتى الساعة والتي سوف نعيشها إن كتب الله لا فيها بقية متبقية , بل لا نكتفي بحياتنا فحسب وحياة الناس كافة البعيدة والقريبة عنا حتى ان كانت على غير ديننا او ليس لها دين بالمرة. إلا أن المسلمين تصومه نهارا وتقومه ليلا . وبين الصيام والقيام , وبين تداول الليل والنهار ولدت فكرة ولادة الزمن عند أقوام أخرى وحضارات أخرى مما قبل الميلاد. فكانت قد جلّته وقدّسته ورفعته الى مصاف الألوهية وسمّته ( كرونوس ). بل ولدت فلسفة الوجودية والحلولية , حين يحل الليل بالنهار والنهار بالليل , بل وولدت وحدة أخرى , وحدة المكان , فكان الزمان فكرة تجريدية بينما المكان يقع تحت حس الإنسان.
ولذا ترى الناس في مجرى الزمن تحترم الزمن بل تقدسه وتعتبره من الذهب ( ميداس ). بل لعل اليابان عملاق الشرق أتخذ من الوقت شعارا لتنميتها التي تغزو العالم اليوم : (( أربع ساعات نوم تعني النجاح وخمس ساعات نوم تعني الفشل )) / .... , وهل يدرك المسلمين كم ساعة يناموها بشهر رمضان وحتى بغير رمضان ؟
وهكذا ايضا بين النجاح والفشل....وبين الليل والنهار.... وبين القيام والصيام وولدت .... وبين رمضان ورمضاء....وولدت لنا توليفة جديدة تسمى النجاح التي جلّته و ألهته بعض الإتجاهات والمذاهب والمدارس الفكرية العالمية , وصار يسمى كما و بذاته إله ( النجاح ) يشكل أسطورة عنصره بإستمرار....أله العصر الحديث , بعد ان اكتشفت الإكتشافات الحديثة - لم يعد في الإمكان إبداع اكثر مما كان - بعد ان اكتشف الفضاء لا ( فينوس ) بالفضاء لا ربة جمال ولا ربة قبح إلا رب العرش العظيم الواحد الأوحد , لا أحد ينفذ من اقطار سماواته و أرضه إلا بإذنه.
لقد دأبت البعض الى تحويل شهر العبادة رمضان الى رمضاء , الى مجرد جوع وعطش فحسب , بل تعتبره البعض عقوبه أسدتها السماء الى أهل الأرض او كيف تصوم البشر رمضاء في رمضاء في عز فصل الصيف أين درجة الحرارة من الوجه الاخر للكرة الارضية تصل درجة انصهار جسم لانسان. الى مجرد شهر الكسل والكلل والملل, وبالتالي خسرت العبادة وثواب العبادة.... وخسرت الشهر ...وخسر الإله.... وخسرت النجاح بالدارين معا. بل خسرت توالي الليل والنهار...وخسرت الصيام والقيام... وخسؤت الوقت كيف يبدأهلالا ويكتمل بدر حضارة وعيد للبشرية جمعاء... الذي صار بدوره عبادة...كل دقيقة....كل ساعة....كل نهار....كل ليل....كل يوم ... وكل شهر, شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن فيه هدى للناس.....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق