]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصيدة : ألا بعدا . . . . يا هوى ! !

بواسطة: د. وحيد الفخرانى  |  بتاريخ: 2016-05-26 ، الوقت: 18:08:28
  • تقييم المقالة:

قصيدة  : ألا  بُعداً  . . . يا هَوىَ  ؟ ؟  ( بقلم : الأديب د . وحيد الفخرانى )  

-------------------------------------------------------------------------

أتعبتنى  آلمتنى  . .

أوجعتنى  أبكيتنى  . .

ما  أقسىَ  قربكْ  يا  هَوىَ  ! !

 

 

عَلمتنى  عِشقَ  الحَبيبْ  . .

و  أسرتَ  قلبى  فى  الحَنينْ  . .

و تركتنى  أشكو  الجَوىَ  ! !

 

 

أسقيتنى  ماءَ  الغرامْ  . .

ورَويتَ   ظمأى  بالهَيامْ  . .

فنسيتُ  أنى  المُصطلىَ  ! !

 

 

بلهيبِ  شوقٍ  مُستطيرْ  . .

و سُهادِ  ليلٍ  لا  يغيبْ  . .

بين  الخلائقِ  فى  الوَرىَ  ! !

 

 

أتعبتَ  قلبى  بالهَجيرْ  . .

و جَعلتَ  روحى  تستجيرْ  . .

مِنْ  فيضِ  آهاتِ  النوىَ  ! !

 

 

أوجعتنى  حتىَ  الأنينْ  . .

و دَأبتَ  تطعمنى  الضَنينْ  . .

و عَزمتَ  عَزماً  مُبرَما  ! !

 

 

أبكيتنى  دَمعاً  يسيلْ  . .

وأهاتِ  حزن  مُستكينْ  . .

لفراق  حِبى  المُصطفىَ  ! !

 

 

أدعوكَ  رفقاً  بالوَحيدْ  . .

أسألكَ  لطفاً  الرَحيلْ  . .

ألا  بُعداً  يا  هَوىَ  ؟ ؟  

 

                                      و إلى قصيدة أخرى إن شاء الله .  

 

 

  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق