]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

‫#‏ستُفرج_وإن_طال_الزمن‬

بواسطة: Khadijah Al-omgi  |  بتاريخ: 2016-05-24 ، الوقت: 06:12:44
  • تقييم المقالة:
مدينتي هادئة.. أصبحت خالية
كل من فيها رحـــل .. كسـرب طيور هاجر الوطــن أكرهُ الضوضاء .. والآن افتقدها .. وسأكرها عندما تعود
هكذا أنا 
أفتقد اللاموجود وأنتقد الموجود الأرض تحترق والسماء تشتعل 
ونحن بينهما نتساءل : هـــل مــن مـفر ؟! النهار في منازلنا ظلام .. والليل في سماءنا أنوار
وكُـل ما هنا ليس في المسار نحنُ من عمرنا الأرض .. نحنُ من دمرناها الثلجُ فوق مدينتي أسود .. والبحر فيها أحمر 
الألوان كاذبة 
الابيض لم يعد سلام ... بل استسلام 
الأحمر لم يعد حُباً .. بل دماً لم نعُد قادرين على البكاء أكثر مما بكينا 
لم نعُد قادرين على اليأس أكثر مما يأسنا 
لم نعُد قادرين على انتظار الموت أكثر يا ملك الاحتضار النهاية تمشي ألينا واثقة الخطى .. ونحنُ نرقبها بعين لا تنام أعداؤنا يسهرون في السماء .. يشعلون الأنوار
ماهذا الغباء ؟!!!!! نريد أن ننام في سلاااااام سيمتدُ هذا الحصار إلى أن نُعلم الأعداء نموذج الحكمة المتعطشين لها
سيمتد إلى أن نُعيد للبلد طيبتها 
سيمتد إلى أن نعيد لليمن سعادته
سيمتد إلى أن نعيد للوطن وحدته
سيمتد حتى تنبض قلوبنا يمنيا ....
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق