]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

من لشاعر الجزائر بعدك ياسليمان ؟!

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2016-05-21 ، الوقت: 19:25:39
  • تقييم المقالة:

وأخيرا ستقرّ أعين الفرانكوش بما تفعله الجِعْلان والهَــــوام والبَخُّوش 

البشير بوكثير

  إهداء: إلى سلطان الإعلام سليمان بخليلي.. لاتيأس ولاتبتئس لكن دوما احترسْ من كلّ متشدّق بالضاد يطعنها في الظهر أمام أعين العباد. تناهى إلى سمعي منذ قليل خبر استقالة سلطان الإعلام سليمان بخليلي من تنشيط برنامج شاعر الجزائر وذلك بعد الانتهاء مباشرة من إسدال الستار على النسخة الأولى في الخامس من شهر يوليو القادم .. ولئنْ كان الخبرُ صحيحا فتلك لعمري قاصمة الظهر ونائبة الدهر التي لاقيام بعدَها، ولاقِبلَ لنا بردّها وصَدّها.
وإنّي لمتفهّم قرار سي سليمان الذي تكالبت عليه بقيةٌ تالفةٌ من العربان خانتها موهبة القريض وسليقة البيان فراحت تكيل التهمّ وتنسج من خيوط الميْن والبهتان ماتتعكّر لصفوه الألباب الحليمة والأذهان ووصل الطعن واللعن للنيل من نزاهة النشامى الفوارس الشجعان.
لقد كان لسي سليمان الفضل الكبير في ظهور شعراء خناذيذ فطاحل، وحتى أشباه شعراء لايعرفون سوى أكل لحوم الجوازل وإثارة الفتن والقلاقل والبهادل .. كانوا قبل اليوم نسيا منسيا وأسمالا مهلهلة مطوية لايسمع نعيقها ونهيقها سوى الجلاميد في قنوات إذاعية محليّة يشرف عليها بعض العضاريط الرعاديد.
غير أنّ نكران الجميل، والتطاول على السيد النبيل الذي احتفى لأوّل مرّة بالشعر الأصيل وإحياء المجد الأثيل يجعلني أبصم بالعَشرة أنّ بعض المعرّبين يكفرون بالملح والعِشرة ولو أخرجتَ يدك لهم خضراء ياسليمان مليون مرّة . 
ياللخسارة .. إنّ في القلب غصّة ومرارة بما يفعله مَن كنتُ أظنهم حماة الضاد بأنفسهم وبالشعر وبالبلاد.
ولن أزيد لأنّ قلبي لايحتمل المزيد .
الثلاثاء: 10 ماي 2016م


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق