]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قلبي في دمشق وعقلي في بغداد .. لنطير في كل الاتجاهات ..........!

بواسطة: فواد الكنجي  |  بتاريخ: 2016-05-21 ، الوقت: 01:34:03
  • تقييم المقالة:
قلبي في دمشق وعقلي في بغداد .. لنطير في كل الاتجاهات ..........!                           فواد الكنجي   الآن انا في اللا مكان قلبي في دمشق .. وعقلي في بغداد .. وجسدي ، في مدن الغرب البعيد محكوم عليه بالغياب ...... .............! ليصبح فراشي كفراش جندي في ساحات القتال .. وفي الجبهات المشتعلة ..... ...........! وانا المقاتل الخاسر معركتي قبل ان ادخلها ......... ...........! وانا السجين المسجون بلا قرارات حريتي اغتيلت وانا لا املكها إلا حينما اكتب وحينما اكتب، أكون انا الحرية .. والصوت الحر لأحرار العالم ..... ............ وحينما اكتب، أكون انا المحرض لثورات الشعبية والانتفاضات الثائرة، ضد الاستبداد والقمع ......... ............... وحينما اكتب، أكون انا المحرض المرأة،  للمطالبة بالحرية ..  ونيل حقوقها ..  وخروجها سافره .. حرة عامله شامخة مسلحة بالعلم .. وبسلاح الثورات الشعبية ضد القمع و الاستبداد .......... .............. فلا تسألني عما اكتب فانا الثائر المتحرر العاشق المغامر المجنون العبثي أسير ضد الاتجاه .......... ........! أعاكس الريح وارقص مطلق الحرية  في الأعاصير ........ ......! في زمن الكتابة لا تسألني عما اكتب ..........! انا اكتب عن كل ما هو محال وممنوع من النشر في العشق .. والحب  والثورات الشعبية .. والحرية لأني ادخل في المحظور ليطاردني رجال الأمن .. والانتربول في كل مكان ..... ....... في الطرقات في المطارات في المراقص في ملاهي ......... ....... دون ان يجدوا ما في حوزتي من محظور إلا الواقي الذكري  ...... .............! لان الحب الذي أعلنه دون هوية كالهواء يأتي .. ويذهب دون لون دون وجه يلامس ارض الوطن والثورات والحرية وأجساد النساء ويضاجع كل من يشاء  وانا العاشق الأكبر  في هذا الزمان  ..... ......... فانا الشمس لمن أراد الضياء وانا الحب والعشق لمن جن  في تيار الوجد .. والهيام ...... .................. وانا الماء للحقول والشجر للعصافير فاحمل قلبي إلى الشام وعقي إلى بغداد واترك جسدي في مدن الغرب البعيد يضاجع أحلى النساء فلا انا مالك لهذه الأرض ولا لهذا المساء ......... ......... انا الوجود والعدم ، في حالة واحدة ...... ......... هيوليٌّ باستمرار وعدم الاستقرار ثورة أبدية بالجنس .. والرقص .. والجنون ......... ..........! وانا من يغني في هذه الليلة ويلقي الإشعار ويرسم النساء برضاب الشفاه ........ ............ فمهلا مهلا لا تقاطعني فما زالت معي عشيقة في الفراش وانا أتأهب لوليمة المساء في هذا النهار....... ............ والنهار،  مازال في أوله يفتح للعصافير مساحة اللهو .. والطيران ..... ........... وانا الطائر الذي لا يرغب مس تربة الأرض المستقية بدماء الشهداء فاحلق في الفضاء كالهواء مدا مفتوحا دون لون .. وشكل ..  وحدود لان أجزائي مبعثرة في كل الاتجاهات فقلبي في دمشق وعقلي في بغداد وجسدي غائب في مدن الغرب البعيد وانا عاشق صحراء الشرق امتد على رمال شواطئ البحر  المتوسط الذي ما زال في قلبي ابيض فهو بحر البيض المتوسط فأنام ......... فهل أنام .......... ................! وانا السمك في البحر لا أنام في الأسمار أبدا مع أحلى النساء ليل نهار بطول المد.. والموج .. والريح أعانق السماء والشمس والفضاء حر كحرية الكتابة والتهاب الرغبات والجنون والرقص دون إن انزل البحر مرتين فنهاري يهرب من التاريخ اكره التقاويم .. وجدول الضرب ..  والتقسيم ..  والأيام والأشهر والسنوات والحدود وعلاما المرور وقيود ودروس الامتحان ........ .............. أريد حريتي وكسر كل القيود سلام وفضاء  وشمس  وحب وتسامح امضي حر كالهواء لا ظلام تحت الشمس ..... ........... ولنرقص كما ترقص السماء بالنجوم وكما الطير في الهواء ولنطير في كل الاتجاهات .......... ............. فانا الآن في اللا مكان .........

.............!

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق