]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حين شاءت الاقدار....

بواسطة: ابولبابة القارة  |  بتاريخ: 2011-12-27 ، الوقت: 12:09:40
  • تقييم المقالة:

 

حين شاءت الاقدار..سيدتي

ان اكون اول رجل في حياتك

يكتب عنك شعرا

شعرت بان الدنيا

قد خالفت الشريعة و القانون

فقدمت لي الجوهر و الياقوت

و تركت لبقية الشعراء الحجر الاصم

و كل ما تبقي من بقايا الورود

 

لماذا انت وحدك

و من دون كل النساء

تحلو الكتابة عنها

فتغيرين هندسة القصيدة

و ايقاعها

و تقفين بيني و بين لغتي

لماذا

تتسللين حافية القدمين

الي ما بين السطور

توقفين الدقائق و الساعات

توقفين العصور

و تشطبين من دفاتر اشعاري

كل نساء الدنيا

و انا الذي قد مزق

منذ اول لقاء بيننا

كل ما كتبت و ما ابدعت

و قررت...

ان ابدا رحلة شعر جديدة

يكون المنطلق فيها..انت

و دربها..انت

و ختامها...انت

 

انا لم اكن يوما ما

اميرا..او ملكا..او سلطانا

و لكنني حين اكتب عنك

اشعر بانني املك  الدنيا بين يدي

و اني قد نسيت اسمي

و اضعت عنواني

فقدمت لطيور الجنة..عنوان عينيك

فهجرت اوطانها و انهارها

و ذهبت لترتوي من دموعك

 

لماذا يا سيدتي

و من دون كل النساء

حين احادثك

يقطر فمك عسلا

و انت لست بحاجة

الي جواهر و اساور

حتي تزيدك جمالا

فانت الجمال بام عينه

و انت نمو القصيدة

في رحم الورقة

قبل ان تولدا

 

الشمس لن تشرق بعد الان

من كبد السماء

و انما فضلت ان تستقيل من منصبها

حتي تضيئي انت

بعينيك

الوان المدى

 

عبثا كل ما اكتب سيدتي

احساسي و شعوري نحوك

يتجاور حدود الدنيا

يتجاوز لغتي و مفرداتي

يتجاوز كتاباتي

اني اخاف

ان تتحقق المعجزة الكبري

و اغرم بك

عندها ستحل جميع مشاكلي

و تصبحين انت مشكلتي الوحيدة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق