]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصيدة : يا فائق . . . . . الحسن ! !

بواسطة: د. وحيد الفخرانى  |  بتاريخ: 2016-05-13 ، الوقت: 21:46:47
  • تقييم المقالة:

قصيدة  :  يا  فائقَ  . . . . الحُسن  ! !( بقلم : الأديب د . وحيد الفخرانى )

------------------------------------------------------------------------

 

يا  فائقَ  الحُسنِ رفقاً  بوجدانى   . .

سِحركْ  أغرقنى  فى  اليَم  ألقانى  ! !

 

 

ما  كنتُ  مُحتسباً  غرقاً  بلا  عَوم  . .

ما  كنتُ  مُنتبهاً  أنْ  تعلو آهاتى  ! !

 

 

أصبحتُ  عاشقك  أشتاقُ  رؤياك  . .

أضنيتنى  هَجراً  رُحماكَ  يا  قاسى  ! !

 

 

حُسنُ  بلا  هَونٍ  سبحانَ  مَنْ  سَوىَ  . .

فيضٌ  مِنْ  الزهر قدْ  عمَ  بُستانى  ! !

 

 

فى هَواكْ  قدْ  صِرتُ  روحاً  بلا  جَسدٍ  . .

تهفو  للقياك  أمسيتَ  أوطانى  ! !

 

 

يا  صَفوة  البَدر  فى  كماله  أحنو  . .

يحلو  لىّ  السهرُ  و الليلُ  أغوانى  ! !

 

 

نادانىّ  الفجرُ  أقبلْ  بلا  وَجلٍ  . .

فالصبح  ناظرنى  و الشمسُ  تلقانى  ! !

 

 

و عُيونى  ما  غفلتْ  عنْ  رؤيا  إلهامى  . .

بالشعر  والنثر  و جميل  إحساسى  ! !

 

 

و سمعتُ  أصواتاً  تشدو  بأشعارى  . .

عَمتْ  سماءَ  العُلا  بغناءِ  ألحانى  ! !

 

 

قالوا  ملائكة  طَربت  لآهاتى  . .

مِنْ  روعة  الكلم  و رَنين  أناتى  ! !

 

 

فاضَ  بى  الدمعُ  مِنْ  شِدة  الشوق  . . 

و دَعوتُ  يا ربى  أسعدنى   بزمانى  ! !

 

 

يا  فائقَ  الحُسن  . . .

 

                                و إلى قصيدة أخرى إن شاء الله .

 

  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق