]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

كون في حيز ضيق .... 6 - الزمن / أحمد الخالد

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2011-12-27 ، الوقت: 08:20:46
  • تقييم المقالة:

الزمن لا ينحصر في المسافة الوقتية الواقعة بين الميلاد والموت للإنسان ، الزمن مفهوم متغير المعنى فكما للإنسان الكون المسجون في حيز الجسد امتداد خارج الجسد فللزمن امتدادات أيضا بل هو يتعدى امتداد الإنسان كثيرا ، فما الزمن بالنسبة للإنسان ؟!

والزمن المحصور بين الميلاد والموت في حياة الإنسان الجسد يمر عبر أنفاق كثيرة ، وتأثر الإنسان الجسد به يختلف من مرحلة إلى أخرى فالزمن رهبة لحظة الميلاد إذ يقابله الطفل المولود لتوه كمارد حين يفتح عينيه للمرة الأولى يشهق خوفا ورعبا ويصرخ صراخا متواليا حين تبدأ سلسلة لحظات الجسد في العد التنازلي له ، مفارقة عجيبة بين عمر الإنسان والزمن فكلما طال العمر قصر زمن وجود الجسد حيا وكلما تقدمت اللحظات التي لا يوقفها شئ كلما اقترب الجسد من الفناء ، مرور الزمن يعني بالنسبة للإنسان الجسد الموت . .... فماذا عن الإنسان الكون الشاسع الإنسان الروح ؟!

لحظة الميلاد تبدأ بصرخة كأنها صرخة رفض لهذا الوجود الجسدي المحدد بزمن ، أو لعلها لحظة فطام عن زمن دائم كان الكون الفسيح يسبح فيه ليسقط في زمن محدود هو العمر فيصرخ المولود رغبة في رفض هذا الفطام عن الديمومة الأم التي ترضعه الوجود ، وماذا عن شهقة الموت ، هل هي شهقة خوف ... محتمل جدا هذا التفسير ولكن أليس من الأجدر أن تكون شهقة فرح لخلاص الكون الفسيح من حيز الجسد الضيق ؟! 

هما شهقتان إحداهما فرح بالخلاص من سجن الجسد والعودة إلى فضاء الأكوان الشاسع حيث رحابة الفضاء والأخرى حزن حيث تفقد الروح الكون لغة تفاعلها مع الأجساد والأرواح الأخرى مباشرة أو لعلها شهقة ثالثة هي لغة أخرى جديدة تتعامل بها الروح خارج نطاق الزمن بعد المفارقة ، ليس أدل على ذلك من لغة الإشارة في الحلم حين يزور كون مفارق ليلهمه بأمر ما ، يصعب على الكثير من الأكوان التي مازالت في الحيز الضيق فهم هذه الإشارات . ............. الزمن والإنسان أكبر من أن يشمله التأمل في مقال واحد أتمنى لو استطعت أن أطرح أسئلة أخرى لو سمح لي كون أحبابي بالاستمرار .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق