]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

طريق الوحدة الإفريقية تنقل السياسة أيضا

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-05-05 ، الوقت: 19:59:47
  • تقييم المقالة:
ى الخاصة به من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. و تعززت هذه الهيئة فيما بعد بانضمام كل من التشاد و نيجيريا.
وكان 25 أفريل 1973 يوما تاريخيا بالنسبة لمشروع الطريق العابر للصحراء بحيث كان يوم تدشين شطر المنيعة-إن صالح -الذي يعد جزء لا يتجزأ من الطريق الوطني رقم 1- من قبل الرئيس هواري بومدين الذي أطلق عليه الاسم الرمزي ل"طريق الوحدة الإفريقية"
طريق الوحدة الإفريقية الذي يبلغ طوله الإجمالي حوالي : 9400 كم , إلا أن طريق الوحدة الإفريقية كما أرد تسميتها الرئيس الراحل هواري بومدين لاينقل البضائع على مستوى الجغرافيا والتاريخ والزمن كتلة وحجما لونا ونوعا , وبيعا وشراءا , وانما طريق الوحدة الإفريقية هذه التي تمسح عدة دول وعدة مدن والصحراء ايضا , تنقل الإيديولوجية .... وتنقل وتنشر القيم وكذا الإقتصاد وحتى الأمن المدني والعسكري.
طريق الوحدة الافريقية واستشرافها لم تعد مجرد طريق تعطى لها حقها (...) , وانما الطريق صارت مؤسسة ادارية إجتماعية ثقافية سياسية , لما ما لباقي المؤسسات الأخرى , من مدخلات...ومتفاعلات....ومخرجات وأثر رجعي. طريق الوحدة الافريقية الناقلة للقيم قبل انتقال البضائع والبشر ’ ةانما لأبعاد استراتيجية خطيرة جدا وذكية ايضا.
اولا : الطريق العابر من الشمال الجزائري والذي يمسح حيزا أكبر ليشق كبد الصحراء , جاء بالخلاص الدولة من تلك المقولة التاريخية الاستعمارية , حين جاءت بفكرة فصل الصحراء الجزائرية عن الشمال الجزائري , وبالتالي جاءت لتوحد الجغرافيا وتغذية المناطق المعزولة والصحراء الوعرة بالطريق المعبد حتى قبل الماء والخبز والكهرباء. وقديما قالت الحكمة الشعبية أزرع نخلة لتمتلك أرضا وبالقياس ازرع وشيد طريقا معبدا لتحوز على الارض , وهكذا يتم تنمية البلاد ايديولوجيا وسياسيا , حتى قبل التنمية الشاملة , وهكذا عندما نربط الشمال بالجنوب داخليا , وعندما نصل دول شمال افريقيا الجزائر ...تونس...ليبيا...مصر....المغرب بدول الصحراء بطريق وطني او جهوي او افريقي او دولي , يصير الحديث عن شعب دون شعب ومنطقة بحرية ومنطقة صحراوية دون جدوى , كون الأبعاد المفرقة صارت دون جدوى. 
الخطأ التي توقع به الحكومات هي محاولة منها دون جدوى كأن يصبح الجنوب شمالا , من خلال المباني الشاهقة وبعض الخصائص الاخرى , وانما التنمية الحقة ان تحافظ على خصوصية المنطقة وتنميتها حسب الثقافة والجغرافيا والتاريه المشترك.
إذن من خلال طريق الوحدة الافريقية لم تعد الطريق ناقلة للبضائع الكلاسيكية النمطية وانما الحضارية الثقافية , ولا لفصل الصحراء عن الشمال وانما لفصل تلك المقولة فصل الصحراء عن الشمال وفقط طريق معبد الذي صار بدوره مؤسسة مدنية ومؤسسة أمنية واستراتيجية ايضا.      
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق