]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

داحس والغبراء

بواسطة: Faraj Bouzaienne  |  بتاريخ: 2016-05-05 ، الوقت: 04:27:04
  • تقييم المقالة:

داحس والغبراء 

آه ثم آه ثم آه يا أوجاع الزمن، زَمنٌ يُخَوّنُ فيه الأمينُ والخائن فيه مؤتمن، فكم يؤلمني يا وطن اختلال الموازين فيك واستشراء المحن، وأبواق الشر تنفخ في نسيجك القلاقل والفتن، ولمن تدق طبول هذه الحرب العشواء؟ هل بدا بين ظهرانينا داحسٌ والغبراءُ**؟ أم هو الحقد الدفين والحمق والغباء؟  وجاء الجواب سريعا: لن نترككم تنعموا بربيعكم ولا بصيفكم فنحن أبناء داحس والغبراء،وحربنا مستمرة صباحا ومساء.

فرد الربيع شامخا:لن تحول حربكم بيننا وبين أحلامنا فقد تخططتكم لتعانق عنان السماء.

** داحس والغبراء هما اسما فرسين وقد كان " داحس" حصانا لقيس بن زهير العبسي الغطفاني، و" الغبراء" فرسا لحذيفة بن بدر الذبياني الغطفاني.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق