]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الى صديقي العزيز الذي صار وزيرا

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-05-04 ، الوقت: 22:42:42
  • تقييم المقالة:
 بجغرافيتنا فصب ولحد.... وأصدقكم القول كم حاولت من كذا مرة أن اتفادى أقوال الناس , حين تصفني بصديقكم المخلص , ويبلغوني شكاويهم غير المادية...أناتهم المعنوية , أسعد وأشقى في آن واحد , تثنية الفعل الدرامي ونقيضه , عندما الناس والساكنة بالجزائر لم تعد تمد اليد خشية إملاق وانما خشية ان تفقد المزيد من بريقها البشري.
لست ادري كيف اصفكم والحال لم يعد بالحال.... والوضع لم يعد بالوضع. لست ادري كيف اصفكم انغثكم ما تريده لي الساكنة او ما تريده لي دبلوماسية الأدب بسيدي الوزير او فلان الصديق.....اعلم جيدا انك لقادر على التغيير وأحداث الطفرة المرجوة منكم....ان تتفهم الساكنة وتنصغهم معنويا وبيس ماديا.
شكرا صديقي الوزير , رغم ما حدق بيننا من انقطاع رهيب كان كافيا لنتواصل وديا ولتبقى القضية هي الخلاص والمرجو منكم.
في الاخير نتمنى لكم السعادة وعهدات وزارية ودبلوماسية أخرى
فقط الساكنة تريد اشياء ولا اعرف ماذا اقول لصديق عزيز صار وزيرا !.        
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق