]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لقائي بالمتنبي

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2016-05-03 ، الوقت: 21:39:27
  • تقييم المقالة:

لقائي بالمتنبي 

البشير بوكثير 

في يوم قائظ لفحتْ فيه الهاجرة الأبدان وركبت الجنادب العيدان خرجتُ فرحا جذلان أسوق بقرتنا الحمراء - وفي الحقيقة هي ليست ملكا لنا بل أعارها سي أحمد السيليني للوالد رحمه الله لوقت معلوم نظرا للعلاقة الوطيدة بينهما- .. وما إن بلغتُ مراتع الكلأ حتى أرخيتُ لها العنان كي تحشّه حشّاً وإنّي لأسمع اللحظة طحنه وجرشه ، ثمّ استلقيت على ظهري مستندا على صخرة صماء كانت بجانبي، وماهي إلاّ هنيهة حتى هبّت ريح قوية حملت لي أعظم هدية .. ورقة من كتاب قديم لشاعرنا العظيم أبي الطيب المتنبي نُقشت أبياتها في ذهني إلى اليوم:
لابقومي شرفت بل شرفوا بي * وبنفسي فخرت لابجدودي
وبهم فخر كلّ من نطق الضّــــــــادَ وعوذ الجاني وغوث الطريد
إن أكن معجبا فعجب عجيب * لم يجد فوق نفسه من مزيد 
أنا ترب الندى وربّ القوافي* وسمام العدى وغيظ الحسود
طبتَ حيّا وميّتا ياحكيم الشعراء وشاعر الحكماء، ولانامت أعين الشعراء الجبناء


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق