]]>
خواطر :
شُوهد كلب (أكرمكم الله)، في فصل البرد يلهثُ... تعجبت منه البهائمُ، كيف يكون الحال في فصل الحرُ...أجاب الكلب، لذلك الحال أنا من الآن أتهيأ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كون في حيز ضيق .... 5- الضحك / أحمد الخالد

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2011-12-26 ، الوقت: 21:46:45
  • تقييم المقالة:

كثرة الضحك تميت القلب .... حديث منقول عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يشكك في صحته البعض .

تبسمك في وجه أخيك صدقة ... حديث صحيح للرسول صلى الله عليه وسلم .

   فلماذا حين ذكر الرسول الضحك ذكره تنفيرا منه ، في حين جعل من الابتسام صدقة ؟!

ولماذا أمرنا بمداوة مرضانا بالصدقة في حديث ثالث ؟!

وهل هناك علاقة بين الابتسام الذي جعل رسولنا الكريم منه صدقة وبين الشفاء بالصدقة في الحديث التالي ؟!

بالطبع نعم ... فالرسول الكريم لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى ... 

الضحك ليس منبوزا عند رسولنا الكريم وإنما منفر من كثرته لسبب بسيط فالضحك فعل جسدي ، يرتبط بالحيز الضيق للجسد .... في حين الابتسام فعل للروح لا يستطيعه الجسد إلا بموافقة الروح ... بمجاهدة الروح وهو فعل يتفق تماما مع الصدقة بمفهومها المادي .

وماذا عن المداواة بالصدقة ... هل الابتسام في حد ذاته يشفي النفوس ويشفي الروح ويسبح مع النفس في كون الروح الشاسع ؟

شق اجتماعي واضح للابتسام في وجه الآخرين تجازى عليه خيرا باعتباره صدقة ، وشق نفسي فيه مجاهدة النفس على الابتسام حتى ولو كان ثور الحزن الهادئ المسيطر عليك أمام الناس ، الهائج المسيطر على روحك في كونها الفسيح ، مجاهدة النفس هذه تصنع حائط صد للروح ضد ثورها ، وتكتف ثور الحزن فيكمن في حدوده ، أنت تتصدق على نفسك لا على الآخرين بالابتسام وتداوي نفسك وروحك من السقم والعلة بالابتسام في وجه الآخرين .

الضحك إذا مرآة الجسد  .... أما الابتسام فهو مرآة الروح ... فاجعل الابتسام مرآتك تشفى من علة الحزن .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق