]]>
خواطر :
رأيت من وراء الأطلال دموع التاريخ ... سألته ، ما أباك يا تاريخ...أهو الماضي البعيد...أم الحاضر الكئيب...أو المستقبل المجهول....   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فداك نفسي يا شام

بواسطة: Faraj Bouzaienne  |  بتاريخ: 2016-04-30 ، الوقت: 16:16:02
  • تقييم المقالة:

فداك نفسي يا شامة العرب، يا شامة يريدون محوها من جبين هذه الأمة التي طال سباتها وانتكست راياتها، ولكنني أقول لكل المتواطئين والمتعاونين والمتخاذلين لن تقدروا وستبقى الشام شامخة عبر التاريخ وستلاحقكم لعناتها إلى يوم القيامة.

لِـكُلِّ شَـيءٍ إِذا مـا تَمّ نُقصانُ      فَـلا يُـغَرَّ بِـطِيبِ الْعَيْشِ إِنسانُ

 

هِـيَ الأُمُـورُ كَما شاهَدْتَهَا دُوَلٌ      مَـنْ سَـرَّهُ زَمَـنٌ سَـاءَتْهُ أَزْمَانُ

 

وَهَـذِهِ الـدَّارُ لَا تُبْقِي عَلَى أَحَدٍ      وَلا يَـدُومُ عَـلَى حَالٍ لَهَا شَانُ

 

أَيْـنَ المُلُوكُ ذَوُو التِّيجَانِ مِنْ يَمَنٍ    وَأَيْـنَ مِـنْهُمْ أَكَـالِيلٌ وَتِـيجَانُ

 

وَأَيْـنَ مَـا شَـادَهُ شَـدّادُ فِي إِرَمٍ    وَأيـنَ مَا سَاسَهُ فِي الفُرْسِ سَاسَانُ

 

وَأَيْـنَ مَـا حَازَهُ قَارُونُ مِنْ ذَهَبٍ    وَأَيْـنَ عَـادٌ وَشَـدَّادٌ وَقَـحْطَانُ

 

أَتَـى عَـلَى الْـكُلِّ أَمرٌ لا مَرَدَّ لَهُ    حَـتَّى قَضَوْا فَكَأنّ الْقَوْمَ مَا كَانُوا

 

الشَّاعِررثاء الأندلس للشاعر:

أَبُو اَلْبَقَاء الرَّنْدي، صَالِح بْن يَزِيد بْن صَالِح عَاشَ فِي اَلنِّصْف اَلثَّانِي مِنْ اَلْقَرْن اَلسَّابِع اَلْهِجْرِيّ (601هـ -684 هـ اَلْمُوَافِق 1204 - 1285م)، وَهُوَ مَنْسُوب إِلَى قَرْيَة فِي اَلْأَنْدَلُس اِسْمهَا رَنْدَة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق