]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كون في حيز ضيق .... 4 - الحزن / أحمد الخالد

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2011-12-26 ، الوقت: 21:07:29
  • تقييم المقالة:

الحزن ثور هادئ ، حبل يلتف حول الروح والحبل ثعبان ، أفعى حين تتمكن من النفس ثبث سمها هما وكمدا ورغبة في الخلاص ، ليس الخلاص من الحزن ؛ لا ؛ إنما الخلاص من الحزين ، الخلاص من الروح الحزينة ، وحيث لا خلاص من الروح فالخلاص دوما يتركز في الخلاص من الجسد ... ذلك الإناء الضيق الذي يحمل كونا شاسعا خلقه الله للإنسان جنة لمن رأه جنة وعذابا مقيما لمن أساء التعامل معه .

الحزن ثور هادئ للعين الناظرة للجسد الحزين والحقيقة أنه ثور هائج يعربد في الروح شاسعة الاتساع لا يراه إلا من يحزن ... لذا حين يتمكن الحزن ويصل إلى حد الإكتئاب نجد الثور أكثر هدوءا وإن كان هياجه داخل مون الروح الفسيح يزيد فيزداد المكتئب شعورا بالحزن ويزداد في أغلب الأحيان في جلد الذات هربا من هياج الثور المعربد في كونه ويزداد شعورا بأن كل من حوله لا يشعرون به وهو وحده الذي يرى مشاعره ويقدرها وأن لا أحد إلاه فيهذا المدى وهو صادق حقا في ذلك فهو كون كامل والناظرون إليه المتعاطفون معه ، محبونه  ، أطباؤه لا يرون إلا علامات الجسد ، يمقتون حزنه ويمقتون الثور الهادئ القابع أمام أعينهم ولا يشعرون بالثور الهائج في كونه يعربد ما شاءت له رغبته ، يسيطر حتى يشل إرادته ، هم يستفزون إرادته وهو لا يملك أن يستفز لأن إرادته ليست ملكه ، هي ملك للثور الهائج المعربد في كونه الفسيح .

وله أقول ... أسلم معك بأن الثور تمكن حقا فشل إرادة الخروج عن هياجه وأصبحت الكلمة العليا له هذا صحيح ولكن فلنقف لحظة ولنتأمل الآية الكريمة التي لم تأمرنا بذكر الله بل طرحته علينا سؤالا : 

ألا بذكر الله تطمئن القلوب ؟!

سؤالا ليس مطروحا هنا للجسد الحيز الضيق وليس مطروحا للعقل فهو سجين محدود في الحيز مهما كبر فهو مخلوق محدود تفاعله مع الكون الشاسع الذي يسكننا إلى حين هو مطروح على الكون الشاسع داخلنا ومتروك للتجربة حتى تجيب أنت فتفعل عن تجربة لا عن أمر ... الجسد يؤمر .... العقل يؤمر ... الروح تجرب تجيب بنفسها لتسبح في بنفسها في كون فعلها .... وله أقول عن تجربة جرب أن تذكر الله قلبا ولسانا وعقلا ... نائما يقظا ستجد إجابة السؤال شافية وستجد المعين الأعلى على سيطرتك على الثور الهائج في كونك الذي لا يمكن أن يراه بشر غيرك ... وتذكر أن الله وحده هو الذي يرى معك ثورك هذا وينتظر أن تذكره ليذكرك في ملأ أوسع ... والملأ الأوسع هنا هو روحك التي ستتمكن بذكرك لله وذكره لك من الخلاص .... الخلاص الحقيقي ... التطهر من روث الثور .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق