]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ضريبة داعش في ليبيا

بواسطة: سليمان مفتاح الدرسي  |  بتاريخ: 2016-04-28 ، الوقت: 15:26:03
  • تقييم المقالة:
ضريبة داعش في ليبيا

تشهد ليبيا هذه الايام زخما لمحاربة الدولة الاسلامية المرابطة في مدينة سرت والكل عازم علي الحرب فالجيش بقيادة اللواء خليفة حفتر الذي هو أول من بادر بقتال الارهابيين وداعش في مناطق الشرق الليبي وحققا انتصارات باهرة رغم قلة العدة والعتاد الانه طور من باقيا الجيش المهشم الذي تعرض لهجوم من قبل طائرات الناتو في 2011 ففي نفس الوقت يحارب الارهابيين وجماعة الدولة الاسلامية المدعومة من الغرب لتحقيق مأربهم في الوطن العربي ويبني في القوات المسلحة وبناء الوحدات العسكرية  وصيانة طائرات سلاح الجو الليبي وبعض اليات المنتهية وعاود بها للحرب علي الارهاب وفي نفس الوقت المليشيات التي كانت تهاجم علي الهلال النفطي في عملية الشروق كانت داعش منطوية تحت قيادات من مصراته للسيطرة علي الموانئ النفطية ولكنها فشلت في تحقيق مأربها ورجعت الي حدود مدينة سرت بعد ما تصدي لها سلاح الجو الليبي مع القوات البرية وأفشل مرادهم من الهجوم بعد فترة بسيطة تخلت مليشيات مصراته عن مدينة سرت وسلمتها لداعش واسرة أهالي المدينة كرهائن وقامت بذبح وقتل وصلب الاهالي الغير راغبين في وجود التنظيم وتركت سرت لمصيرها أمام هذه الجماعة الهمجية ولانشغال الجيش في الحرب في مدينة بنغازي وتحريرها من الارهاب .

وموقع مدينة سرت استراتيجي حيث انها علي مقاربة من الموانئ النفطية والحقول النفطية بما يعرف بحوض خليج سرت النفطي وداعش تحقق الغرض للدول الاوربية لتدخل في أي وقت تشاء حيث الصراع في ليبيا علي السلطة محتدم بين الاطراف المتنازعة في الشرق والغرب والسبب الرئيسي للنزاع السيطرة علي مؤسسة النفط التي تشرف علي ادارة النفط في ليبيا من حيث العقود والاموال التي تجني من عملية البيع عبر حصة الأوبك وعبر العقود المنفردة مع شركة أيني الايطالية وشركة ونتر شال الالمانية .

وكانت الدول الغربية تعول علي الجماعات الارهابية والتغلغل في الشرق الليبي الغني بموارد النفطية التي تقع حوالي 75% في مائة من الابار والموانئ في ارض اقليم برقة والسيطرة علي اكبر المدن الاقليم هي مدينة بنغازي وفعلا قامت الجماعات بقتل افراد الجيش والشرطة والقضاة والمثقفين وشيوخ العلم السلفية والنشطاء السياسيين والصحفيين وبعض رؤوس الاموال وتفجير مقرات الشرطة والمعسكرات والمحاكم والمدارس والجامعات لكي يفقد الاقليم افضل مدن ليبيا المدينة الثائرة علي الظلم والطغاة ودائما تدفع بأبنائها من اجل ليبيا ، وتكتف أهل برقة من شيوخ القبائل والقادة العسكريين ومدار الاعمال والشباب الذين عرفوا حقيقة المؤمرة علي اقليم ومدينة بنغازي فلتحموا وانظموا في عملية عودة الكرامة لليبيين الذين اهينت كرامتهم بالاغتيال والذبح والتفجير والاسر وتوجت مجهودهم وتضحياتهم من اجل بنغازي وليبيا بالنجاح والقضاء علي المؤمرة الارهابية وحققوا نصر مؤزرا بفضل الالتفاف الاهالي والامهات التي فقدنا فلذات اكبدهن قتلي في شوارع مدينة بنغازي .

وعندما حقق الجيش نصرا في الميادان قامت الدول الغربية الطامعة في ثروات ليبيا بلعبة سياسية مكارة وهي حكومة الوفاق الوطني باتفاق مشروخ  في صحته الهدف منه تحويل الشرعية من مجلس النواب وحكومته المؤقتة المعترف بها من  المجتمع الدولي ودخلت الحكومة الي عاصمة ليبيا طرابلس المغتصبة من قبل الارهابيين الذين دمروا مطار المدينة الدولي والطائرات الجاثمة علي ارضه والبرج وحرقه بالكامل وهروب السلك الدبلوماسي من العاصمة لكي يستطيع مجلس النواب ممارسة عمله من العاصمة وابيح للجماعات المغتصبة تشكيل حكومة موازية للحكومة الشرعية واحياء المؤتمر المنتهية وليته واعطيت الصلاحيات لهذه الحكومة الغير شرعية في نظر الامم المتحدة ولكنها هي الشرعية وتقوم بجميع اعمال الحكومة الرسمية .

ومن هذه المعطيات اصبحت مدينة سرت هي طموح من اجل السيطرة علي النفط في ليبيا ارغام اقليم برقة علي الانقسام وهي عملية تقسيم ليبيا الي خمسة اقليم بدل من ثلاثة لكي يتحقق لمصراته السيطرة علي منابع النفط والموانئ النفطية باتفاق مع ميلشية الجذران أي حرس المنشآت النفطية  وتسمي المنطقة الوسطي ولكن اهل برقة رفضوا عملية التقسيم فغير الدول الغربية علي اتفاق الصخيرات وزجت بمجلس الرئاسي تحت وصاية المليشيات الارهابية في طرابلس ولم تنجح الخدعة في حكومة السرج غير شرعية لعدم منحها الثقة من قبل البرلمان الليبي الذي انقسم علي نفسه في عملية التصويت علي الحكومة ومزيدات ومشدات ويدور في حلقة مفرغة وتهطلت الدول الغربية علي مطار أمعيتقة محاولة اضفاء الشرعية لهذه الحكومة الغير شرعية والتلويح بتدخل عسكري لمساندة هذه الحكومة ولضريعه وجود داعش في ليبيا المنطقة الشرقية أي برقة اصبحت خالية من داعش والتواجد  في المنطقة الغربية من مدينة سرت الي راس اجدير .

الان الجميع يريد يحرر مدينة سرت من الإرهاب وتنظيم الدولة الاسلامية فإيطاليا وبريطانيا والمانيا تريد تحرير المدينة ولكنها في حقيقة الامر تخشي علي جنودها تقع بين فكي الارهابيين والشعب الليبي الرافض الي أي تدخل اجنبي في شؤونه وتشاء الاقدار عندما طلب السرج الدعم الدولي والاممي لحماية النفط في ليبيا وادعي كذبا بأن بعض الدول الأفريقية تريد السيطرة مصادر الدخل في ليبيا الا هي حجة واهية لمحاربة الجيش الليبي الذي بقيادة خليفة حفتر الغير مرغوب به من الدول الغربية والتفاف جميع الليبيين وراء قيادات الجيش عندما علموا بحجم المؤمرة فانصار القذافي انضموا ونطوا تحت راية الجيش الوطني الذي يريد ان يحرر ليبيا من الارهابيين والمجرمين وتنظيم الدولة والفسادين والخونة المتآمرين علي الوطن فهذه حقيقة ضريبة داعش في ليبيا كل يغني علي ليله الهدف داعش والحقيقة هو مصادر النفط في مدينة سرت وحوض خليج سرت اللهم انصر جيشنا علي الخونة والارهابيين والاستعمار الاجنبي يا رب العالمين .        


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق