]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أين ذهبت ضمائركم !!؟. بقلم : سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2016-04-26 ، الوقت: 23:52:44
  • تقييم المقالة:

   أعلم بأن ما ساكتبه الآن سيكون مصدر ألم  داخل كل قلب من القلوب المحبة للرئيس مبارك بل أنه سيكون أيضا مصدر للغضب من جانب الكثيرين ؛ ولكننى إذ أكتب بتلك الكلمات فإنني اواجه حقيقة لا مفر من مواجهتها .

    فمنذ ما يزيد عن الخمس سنوات تلك الفترة التي تخلي فيها الرئيس مبارك عن الحكم تعرض لما لا يحتمله بشر من ظلم وإهانة وتشويه لتاريخه المشرف الذي صنعه بالعرق والدم والكفاح ، ورغم ذلك  ظل  صامدا شامخا يتلقي الطعنات الواحدة تلو الآخرى  دون أن نجد منه لحظة انكسار أو ضعف بل زاد علي ذلك  أن رأيناه مبتسما رغم ما يمتلئ به صدره من حزن وألم .

   لقد مرت الأيام وجميعنا في انتظار حكم التاريخ الذي ارتضاه الرئيس مبارك حكما فجاء التاريخ لينصفه حين هب مدافعا عن رجل   يعرف أنه صانع أهم إنجازاته وبطولاته ،  واعتقدنا وبعد هذا الانصاف من التاريخ  أن يرفع  الظلم  عن الرئيس مبارك ويعاد إليه حقه و لكن للأسف لم يحدث فوجدنا تماديا في الظلم و الجحود والنكران لتمضي الأيام وتمر سنوات العمر الذي لم يعد فيه أكثر مما فات .

    العمر الذي اقترب  من نهايته ولا يزال  قلب صاحبه  الذي عاش حاملنا هموم الوطن وأبنائه حزينا يتألم في صمت دون أن نجد منه حتى مجرد الشكوى ، يتألم ألما يذيب الجسد الذي لطالما كافح وناضل،  الجسد الذي لم يعرف الراحة يوما بل عاش رحلة من الكفاح والعمل  الشاق المتواصل الذي لا يتوقف .

   وهنا كان لابد لنا أن نتساءل كيف لضمير حى أن  يقبل بإن يرحل إنسان بحجم ومكانة الرئيس مبارك وبداخله كل هذه الألام ؟ كيف لضمير حى بإن يقبل بإن تكون نهاية  الرئيس مبارك في غرفة بإحدي المستشفيات التي لا يغادرها سوي للذهاب اللي قفص الاتهام؟  كيف لضمير حى أن يقبل بأن يرحل بطل أكتوبر  مشوه التاريخ بتهم  ملفقة وهو صاحب البطولات والإنجازات ؟ كيف لضمير حى أن يقبل بأن يرحل الرئيس مبارك عن دنيانا و أخر ما يجده منا هو الجحود والنكران ؟ كيف لضمير حى  أن يقبل بان يرحل مبارك وقلبه لا يعرف سوى الحزن والألم !!؟

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق