]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فى تفصيل الانتحار

بواسطة: المهاجر  |  بتاريخ: 2016-04-23 ، الوقت: 13:38:47
  • تقييم المقالة:

للأسف كثرت حالات الإنتحار فى الفترة الأخيرة وقد سمعت العديد من ردود الفعل التى تشجع أكثر على الإنتحار .وهذا من جهل العامة والخاصة بالشريعة الإسلامية.فالإنتحار يأس من رحمة الله .ألم تسمع من قبل أن "الله لطيف بعباده" "وهو خير الراحمين" فاعلم أن اليأس من الكفر "ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون".فمن يعلم دينه حقا يعلم أن الإسلام أغلق كل الطرق التى تؤدى إلى الإنتحار ."فلكل أجل كتاب" ...فعن أنس -رضي الله تعالى عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((لا يتمنينّ أحدكم الموت لضُر أصابه، فإن كان لابدّ فاعلاً فليقل: اللهم أحيني ما كانت الحياة خيراً لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي))([1]) متفق عليه.فحتى أن تمنى الموت مرفوضة فهل هناك طريق للإنتحار؟؟ .فمجرد الدعاء على النفس مرفوض فى الإسلام فما بالكم بالإنتحار؟؟ .فلا يأس فى الإسلام حتى تنتحر.فلو علم كل يائس مهمته فى الحياة وانشغل بنصرة دينه ما فكر فى الإنتحار أبدا.ولكن المقدم على هذا الفعل الشنيع إنسان سيطر الشيطان على عقله وقلبه فأين الله فى حياة هذا الإنسان؟ فمن يبحث عن فتوى المنتحر فليعلم أن لا يستطيع مخلوق أن يتدخل فى رحمة الخالق.ولا يتسطيع أحد أن يقصرها فرحمته وسعت كل شئ .ولكن من باب أولى أن نغلق على الشيطان مداركه الى نفس الإنسان الضعيفة .فليتعلم دينه وليصل الإيمان بالله الى قلبه...فالإسلام يريد جيل قويا يريد مجمتع قويا ....فلا للإنتحار.

29/11/2014


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق